آخر الأحداث والمستجدات 

انتحار طفل بآزرو يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

انتحار طفل بآزرو يشعل مواقع التواصل الاجتماعي

أقدم طفل لم يتجاوز ربيعه العاشر،على وضع حد لحياته عن طريق الانتحار شنقا يوم الأحد الماضي،مما أثار موجة استنكار وحزن عارمة وسط أقربائه وذويه وكذا نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي التي انتشر فيها الخبر كالنار في الهشيم.

موت الطفل الذي كان يتابع دراسته بالمستوى الرابع ابتدائي بمدرسة خالد ابن الوليد بجماعة واد إفران، خلف وراءه طوفان من الأسئلة المحيرة حول سبب إقدامه على الانتحار،خاصة أن بعض المصادر الإعلامية ربطت دوافع انتحاره الى عدم استجابة والدته لطلبه بشراء بعض المستلزمات الدراسية،وهو ما أجج غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي وحصد تضامنهم مع أسرة الطفل،كما دفعت هذه القضية الجميع إلى التوقف عندها لتسليط الضوء على الوضع المزري الذي تعيشه ألاف الأسر الفقيرة بالعالم القروي خصوصا.

هذا ونفى أب الطفل المنتحر، في تصريح لأحد المواقع الالكترونية،كل ما يروج في هذا الباب، مؤكدا أن ابنه لم ينتحر بسبب عدم قدرة العائلة على شراء كتبه المدرسية،قائلا "نحن عائلة ميسورة، أشتغل سائقا داخل شركة كبيرة ومعروفة على المستوى العالمي،أبنائي الأربعة يعيشون حياة جيدة بعيدا عن أي نقص أو خصاص مادي أو معنوي".

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2016-09-28 20:51:35

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 أخبار عن نفس المنطقة 

 إنضم إلينا على الفايسبوك