آخر الأحداث والمستجدات 

هكذا خلدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش الذكرى 73 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بمكناس

هكذا خلدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش الذكرى 73 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال بمكناس

قال السيد مصطفى الكثيري المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير إن تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال حدث تاريخي سيظل منقوشا في وجدان وذاكرة الأجيال الحاضرة والقادمة باعتباره محطة بارزة في مسيرة الكفاح الوطني الذي خاضه الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي من أجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

وأضاف السيد الكثيري في كلمة ألقاها اليوم الإثنين بمكناس خلال المهرجان الخطابي الذي نظمته النيابة الجهوية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير احتفاء بالذكرى 73 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال أن تاريخ 11 يناير 1944 يشكل محطة نضالية وازنة في مسار الكفاح الوطني ضد الوجود الاستعماري والهيمنة الأجنبية، مشيرا إلى أن هذه المحطة ساهمت في بلورة طلائع الحركة الوطنية بإيعاز وإيحاء من بطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس لعريضة تضمنت مطالب الشعب المغربي بالاستقلال.

وأوضح خلال هذا اللقاء التربوي والفني المنظم بشراكة وتعاون مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والجماعة الحضرية لمكناس، أن وثيقة المطالبة بالاستقلال أكدت على قرار الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد رفضه للاحتلال الأجنبي وتطلعه إلى التخلص من براثن الاستعمار وتقرير مصيره بنفسه وعدم رضوخه لضغوط وإملاءات سلطات الحماية .

وبعد استعراضه للتضحيات الجسام التي قدمها رجال المقاومة وأعضاء جيش التحرير في مسيرة الكفاح ضد المستعمر من أجل الانعتاق والحرية، أكد السيد الكثيري أن تخليد هذه الذكرى يستهدف بالأساس تذكير الأجيال الصاعدة بمغزى بعض المحطات البارزة في مسيرة كفاح الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي من اجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والوطنية .

وأكد أن إحياء ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال يروم استحضار ما تطفح به من دروس وعبر تدعو إلى التحلي بقيم الوطنية الصادقة والتشبع بفضائل المواطنة الحقة والتي ما أحوج الأجيال الصاعدة والقادمة إلى النهل من ينابيعها لما تذكيه من حماس في نفوس الشباب والناشئة .

وأشار إلى أن مدينة مكناس كان لها دور بارز في الانتفاضة العارمة التي اندلعت في مواجهة الغطرسة الاستعمارية حيث خرج سكان المدينة وعلى غرار باقي المدن المغربية الأخرى للتنديد باعتقال زعماء الحركة الوطنية ولتأييد مضمون وثيقة المطالبة بالاستقلال والدفاع عن مقدسات الوطن، مضيفا أن المواجهات العنيفة التي اندلعت بين المتظاهرين وقوات الاستعمار أسفرت عن استشهاد العشرات من المواطنين .

وذكر السيد لكثيري، في هذا الصدد، بأحد رموز الحركة الوطنية بمدينة مكناس المجاهد محمد العيساوي المسطاسي الوحيد من بين الموقعين على وثيقة المطالبة بالاستقلال الذي لازال على قيد الحياة وله تاريخ مرصع بأجمل صفحات الكفاح الوطني والدفاع عن استقلال المغرب.

وتميزت هذه المناسبة الوطنية التي حضرها عامل عمالة مكناس ورئيس الجماعة الحضرية لمكناس وفعاليات المجتمع المدني وعدد من الأطر التربوية وتلاميذ المؤسسات التعليمية بتوزيع أوسمة ملكية شريفة على بعض المنعم عليهم من أفراد أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير.

كما شهد هذا الحفل التربوي والفني عرض شريط وثائقي بعنوان “من رجال الذكرى .. المناضل الحاج محمد العيساوي المسطاسي” وتوزيع اعانات مالية على بعض المنتمين لأسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير بمكناس وجوائز على التلاميذ الفائزين في مسابقة الفن التشكيلي.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و م ع
التاريخ : 2017-01-10 00:49:19

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك