آخر الأحداث والمستجدات 

كوديم كرة اليد منع. إقصاء. تداخل في الأرقام و قصف و اعتذار للصحافة

كوديم كرة اليد منع. إقصاء. تداخل في الأرقام و قصف و اعتذار للصحافة

75 دقيقة كانت كافية للمكتب المسير لكرة اليد المكناسية ليمرر جمعه العام العادي السنوي في امان بعدما سد الطريق أمام عدد من المنخرطين ظل اثنان منهم أمام القاعة التابعة للنسيج الجمهور حتى نهاية الجمع . و استعان المكتب المسير في عملية الصد و التي استهدف من عدد من متتبعي الشأن الرياضي بمكناس بشركة للأمن الخاص ليلج القاعة 11 منخرط بمعية عدد من رجال الإعلام و الصحافة لينطلق هذا الجمع الذي أثار رئيسه زوبعة كبرى بعد رميه بسهام الفساد في حق الإعلام الرياضي . 

لينطلق على إيقاع اعتدار بارد أكد من خلاله انه صاحب الصوت الذي تضمنته تسجيلات مسربة يقر من خلالها انه لا يعترف بالصحافة الرياضية  بل أنه قادر على منع كل الصحفيين من مواكبة الجمع العام متناسيا أن للصحافة الرياضية شريك حقيقي في الإقلاع الرياضي الذي غاب عن كل فروع النادي المكناسي .

 كلمة الرئيس ثم تلاوة التقريرين الأدبي و المالي و المصادقة عليهما بمن حضر و تجديد الثلث دون المصادقة على القانون الجديد المنظم الجمعيات الرياضية 30/09 تلكم كانت محاور هذا الجمع بدون مناقشة و لا حتى استفسار حول ما جاء فيهما بعد أن سيطر الكاتب العام على مجمل لحظات الجمع مفتخرا بما حققه المكتب المسير و كان النادي المكناسي وليد اللحظة متناسيا أن الكوديم كان يجر و رائه جماهير غفيرة كانت تضيق معها جنبات قاعة المسيرة و هو الفريق الذي كان لا يتنازل على الازدواجية لعقود مضت.

التقرير المالي تضاربت خلاله الأرقام بل تناطحت في بعض الأحيان خصوصا تلك التي أثارت حفيظة الزملاء الصحفيين بعد أن تبين أن المكتب المسير خصص لإحدى الإذاعات بفاس على حد قول الكاتب العام مبلغ مالي لأجل الإشهار أو الاستشهار و كذا بعض الجرائد طالب معه رجال الإعلام الإفصاح عن صاحب هذه الصفقة التي بقيت مبهمة و غير مسبوقة في تاريخ الجموع العامة لكرة اليد. الرئيس تدخل ليعطي وعدا قطعه على نفسه بتنظيم ندوة صحفية قريبة الأجل لشرح كل ما يمكن شرحه فيما يتعلق بهذا الموضوع أو موضوع المنع الذي لحق المنخرطين الذين غادر بعضهم باب القاعة بمجرد علمه بشروط الدخول للقاعة . الجمع الذي حضره ممثلي الأجهزة المتداخلة في اللعبة انتهى بعد أن مر كما أريد له أن يمر بسيطرة تامة للكاتب العام على مجرياته مع تراجع الرئيس للوراء و هو لم يخرج بعد من صدمة التسريبات المسجلة و التي يقر من خلالها انه يستفيد من مداخيل النادي بجرأة قل نظيرها طالقا العنان لنفسه في توجيه اتهامات مجانية في حق صحفيين لقبهم بصحفي الجعة و 20 درهم و هي التصريحات التي ستجر عليه لامحالة بيانات استنكارية كما وقع مع الجمعية المغربية للصحافة الرياضية فرع فاس مكناس.

فريد الوريشي

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : فريد الوريشي
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2017-08-26 14:33:22

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك