آخر الأحداث والمستجدات 

الدورة الثانية للمعرض الوطني للخشب بمكناس وجمالية الإبداعات التقليدية

الدورة الثانية للمعرض الوطني للخشب بمكناس وجمالية الإبداعات التقليدية

القيمة المضافة للمعرض الوطني للخشب في دورته الثانية " من 29 شتنبر إلى 08 أكتوبر 2017 بفضاء صهريج الصواني بمكناس " تتم في إطار تحصين تنزيل الرؤية الإستراتيجية لغرفة الصناعة التقليدية لجهة (فاس– مكناس)، والتي تتأسس على منظور ذي بعد  سياحي، اجتماعي واقتصادي.

تلك الأبعاد الثلاثية للخطة مكنت من انخراط  وزارة السياحة والنقل الجوي، والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، ومؤسسة دار الصانع ، وبتعاون تشاركي مع مجلس جهة فاس- مكناس ومجلس عمالة مكناس والجماعة الحضرية لمكناس وجماعة المشور. وللتذكير فهذه المحطة من المعرض الوطني للخشب هي الدورة الثانية.

غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس بقيادة رئيس مكتبها السيد عبد المالك بوطيين حملت على عاتقها رهان خلخلة سكونية الفعل المندمج لرواد صناعة الخشب التقليديين والحرفيين المهنيين. حيث استهدف المنظمون التعريف بالمنتجات الخشبية التقليدية ، وإضفاء وقفة اعتراف على حسن وجودة منتوج أيادي الصناع التقليديين في مجال الخشب والتحف الفنية، وفي البعد الاستشرافي لتحصين الحرفة من الانكماش والدفع بها  إلى حقل سوق التسويق ذي الأبواب المفتوحة وطنيا ودوليا.

خاصية الدورة الثانية والتي أطلقت نسختها غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس  تتم تحت شعار "فنون الخشب... أصالة، إبداع وتراث". استقطبت نماذج فنية ذات ملمح مغربي من إنتاج المعلمين والفنيين في مجال التحف التراثية، استقطبت كذلك مجموعة من الصناع التقليديين و الفنيين تشهد منتوجاتهم على البراعة والاحترافية ، و امتلاك العلامة الحصرية الإبداعية على صعيد الوطن .

حين تلج المعرض تلتقي بالأيادي الابتكارية الحرفية التي كان لها أثر فن الخشب المعماري في مجموعة من التحف المنتصبة كرمز لتميز الحضارة المغربية بالإشهاد. حين يزيد شوقك لمعرفة المزيد من الإبداعات الفنية للصانع الحرفي التقليدي في مجال الخشب تقف على نماذج وتحف قل مثيلها عالميا.

مجمل العارضين في النسخة الثانية من المعرض وصل إلى ما يوازي أو يفوق 120 عارضا وعارضة.  وقد تم استقطابهم بشفافية تنظيمية لعرض منتجاتهم الإبداعية في مجال فن النقش/ اليدوي على الخشب،  والتعريف بابتكاراتهم الحصرية في شق التحف الفنية وجميع الديكورات والأثاث المنزلي .

وقد أكد السيد عبد المالك بوطيين رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس، على أن كل المؤشرات الأولية الدالة أضحت بينة من أن الدورة الثانية لها طفرة نوعية من حيث أنها استهدفت خبرة وتجارب المهنيين، واستهدفت التعريف بالمنتوج التقليدي الخشبي جهويا ووطنيا ودوليا، في حين استهدفت التسويق للمنتوج تجاريا وسياحيا من خلال فضاءات المعرض التي تزخر بتحف فنية فريدة...

ولم يغفل المنظمون فعل تطوير وسائل العمل حيث يحتضن المعرض جناحا للعتاد التقني الحديث وأروقة متنوعة من روعة المعروضات، وبالموازاة مع أيام المعرض لم تغفل رئاسة غرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس مكناس الشق المعرفي التكويني حيث سيتم عقد ندوات وورشات تشاركية حول القطاع ومكوناته بغاية التطوير والتجديد، فضلا عن مجموعة من العروض التقنية والدورات التكوينية بالانفتاح على مراكز التكوين المهني.

.متابعة محسن الأكرمين

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : محسن الاكرمين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2017-10-02 01:42:56

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 Abelkarim
في 03/10/2017 على 15h48
Un salon très important , il faut veiller sur son développement et en faire un grand rendez vous national et pourquoi, avec le temps international incha Allah qui soit un des vecteurs de attractivité touristique de la ville et sa region , le bois est une matière noble et nos artisans méritent tout l'honneur

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك