آخر الأحداث والمستجدات 

حوار الثقافات وسؤال الهوية موضوع الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للسنة الأمازيغية بمكناس

حوار الثقافات وسؤال الهوية موضوع الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للسنة الأمازيغية بمكناس

يعقد (مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم)، ما بين 26 و28 يناير القادم بمكناس، الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للسنة الأمازيغية 2968، حول موضوع (حوار الثقافات وسؤال الهوية).

وستشهد الدورة عقد ندوة دولية تأسيسية حول هذا الموضوع، بمشاركة مفكرين من المغرب، وتونس، ومصر، واليمن، والعراق، والسعودية، والجزائر، وإيران، وفلسطين، وسوريا، ولبنان، والكويت، وفرنسا وإسبانيا، وبلدان أخرى.

وأفاد المركز أن خلاصات وتوصيات الندوة ستكون موضوعا لمنتدى موسع سينظم خلال شهر أبريل القادم، “من أجل الانفتاح على آفاق وتجارب عالمية أخرى بغية البحث الجماعي عن الصيغ المساعدة على تجاوز الصراعات الهوياتية المفتعلة، والمساهمة الجماعية في بناء المصير المشترك للإنسانية من خلال إعلاء قيم العيش المشترك والعدالة الاجتماعية والكرامة والتضامن، ومن خلال التقيد الشديد بمبادئ الحوار في صورته المنفتحة التي تعني احترام كل الثقافات، وتقديرها والاعتراف بحقها في الوجود”.

كم سيتم تنظيم سهرات موسيقية عالمية “تتغنى بضرورة البحث عن الصيغ المثلى لاحترام كرامة الناس في ظل الاختلاف البناء، وضرورة إعلاء قيم العيش المشترك والعدالة الاجتماعية والكرامة والتضامن، وجعل الفنون مدخلا للتقارب بين الثقافات، وتعبيرا عن الفرح الجماعي بالقيم الإنسانية النبيلة المتعالية عن كل انكماش ذاتي؛ وتفعيلا للتكامل بين مختلف التعبيرات الوجودية المكرسة للتعايش بين بني البشر”.

وتتوخى الدورة، أيضا، الانفتاح على قوة المستقبل (الشباب) من خلال تنظيم الدورة الثانية للمسابقة الوطنية في الرسم التشكيلي بين الفنانين الشباب المغاربة في موضوع (حوار الثقافات وسؤال الهوية).

 

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و.م.ع
التاريخ : 2017-12-07 12:06:26

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyen
في 09/12/2017 على 16h37
أجل الانفتاح على آفاق وتجارب عالمية أخرى بغية البحث الجماعي عن الصيغ المساعدة على تجاوز الصراعات الهوياتية المفتعلة، والمساهمة الجماعية في بناء المصير المشترك للإنسانية من خلال إعلاء قيم العيش المشترك والعدالة الاجتماعية والكرامة والتضامن، ومن خلال التقيد الشديد بمبادئ الحوار في صورته المنفتحة التي تعني احترام كل الثقافات، وتقديرها والاعتراف بحقها في الوجود” Bravo aux organisateurs , fiers de cette initiative et de cette rencontre internationale dans note cité ismaélienne , ville patrimoine de l'Humanité , Jérusalem de l'occident ,terre de re,contre et de tolérance , encore une fois grand merci et vive la culture ,

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك