آخر الأحداث والمستجدات 

الحاجب تحتضن فعاليات الملتقى الوطني الأول للشعر

الحاجب تحتضن فعاليات الملتقى الوطني الأول للشعر

استطاعت مدينة الحاجب، وفي عز فصل الخريف ببرده القارس، تسويق نفسها ثقافيا و أدبيا على المستوى الوطني، وذلك من خلال نجاحها في احتضان ملتقى أدبي و ثقافي من الطراز الرفيع، بفضل ثلة من شبابها المبدع و التواق للارتقاء بها إلى مدينة تحتضن الإبداع و المبدعين على اختلاف أطيافهم و مشاربهم و مجالات اهتمامهم، و تكسير العرف السائد بسطوة مدن المركز على مثل هاته الملتقيات و الأنشطة لفائدة مدن الهامش التي أصبحت لا تقل عنها مكانة و مقاما في تنظيم ملتقيات من مستوى رفيع رغم كل الإكراهات و الصعوبات...

يتعلق الأمر بالملتقى الوطني الأول للشعر الذي احتضنته فضاءات قاعة اجتماعات بلدية الحاجب البهيجة، و نظمته كل من جمعية بوابة الاطلس المتوسط للتربية و العمل الاجتماعي و رابطة القلم للإبدع الشعري و الثقافي بتعاون و دعم من المجلس البلدي بالحاجب، و ذلك في الفترة الممتدة من 08 إلى 10 دجنبر2017.

وقد حفلت أيام الملتقى بتنوع أنشطتها و امتزج فيها استقبال و حسن وفادة الضيوف بعرض لوحات من فن الرسم و التشكيل و صدح فيها الشعر و الكلام الموزون بمصاحبة على ترانيم موسيقية على آلتي العود و القانون لكل من الفنانين عبد الكبير أوبا و عازفة آلة القانون الواعدة أميمة العلوي مدني، دون إغفال غناء مرتجل لأصوات و حناجر نالت إعجاب الحضور لكل من لمياء البوحجامي و برومي. إضافة إلى القيام بجولات سياحية و زيارات لأهم فضاءات و مناظر المدينة ( فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بالحاجب،  ساحة عمان، منتزه عين الذهيبة، عين خادم ...).

وصلة به، فقد تضمنت الأيام محاور وأنشطة وفقرات متنوعة توزعت كما يلي:

اليوم الاول: تم فيه استقبال عدد من الضيوف و القيام بجولة سياحية أولية بالموازاة مع عرض لوحات تشكيلية لعدد من الفنانين التشكيليين بساحة بلدية الحاجب.

  اليوم الثاني: صباحا، زيارة تلامذة بعض المؤسسات التعليمية لمعرض اللوحات التشكيلية و الرسم و معرض الكتاب، أما برنامج ما بعد الزوال فقد اشتمل على الامسية الشعرية الاولى التي تم تخصيصها لتكريم الشاعر ابراهيم قهوايجي، و التي نسق و نشط فقراتها باقتدار الشاب معاذ وشطين، و عرفت حضور شعراء من سوريا و الجزائر و رومانيا و من مختلف مدن المغرب (مكناس، الرباط، طنجة، فاس، سيدي سليمان، القنيطرة، خريبكة، تيفلت)..

  اليوم الثالث: خلال الفترة الصباحية و موازاة مع استمرار المعرض التشكيلي و معرض الكتاب، تم تنظيم ندوة فكرية حول موضوع: " التنوع الإبداعي و حوار الثقافات"، ضم مداخلات لكل من السادة الاساتذة: الأستاذ الجامعي الدكتور أكرم اليوسف من سوريا، محمد القاطوف من سوريا أيضا، وهو مؤسس لنادي حوار الثقافات بالمغرب، و الأستاذ عبد الله الحسني الرئيس المؤسس لمنظمة حوار الثقافات بالرباط، و الأستاذ إلياس خاتري رئيس شباب الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية بالرباط. في وقت كان فيه الحضور على موعد مع الامسية الشعرية الثانية تكريما لأحد الشعراء المخضرمين من أبناء المدينة الشاعر و الزجال محمد الخمداوي، مع قراءات شعرية لعدد من الشعراء و الشاعرات القادمين من مختلف ربوع المغرب من قبيل الشاعر محمد شنوف، مليكة بنضهر، نورالدين الوادي، عبد الكريم القيشوري، محمد الملواني، ابتسام الحمري، التهامي اشويكة، بنسليمان بوعلام من الجزائر و غيرهم كثير... كما تم تتويج عدد من التلاميذ المؤسسات الثانوية التأهيلية الذين تباروا شعريا خلال مسابقة تم الإعلان عنها سلفا.

و في الأخير، و قبل اختتام فعاليات الملتقى الوطني الأول للشعر لمدينة الحاجب، تم إهداء جميع المشاركين و المشاركات خلال هذا العرس الأدبي و الثقافي شواهد تقديرية و هدايا و دروع تذكارية تؤرخ لهاته المشاركة، مع وعد بالعمل على جعل هذا الملتقى الوطني دوليا خلال دورته المقبلة...

اسماعيل قرقبو

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : اسماعيل قرقبو
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2017-12-15 21:29:15

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك