آخر الأحداث والمستجدات 

أرباب الفنادق بمكناس يعيدون تشكيل صفوفهم استعدادا لانتخابات المجلس الجهوي للسياحة

أرباب الفنادق بمكناس يعيدون تشكيل صفوفهم استعدادا لانتخابات المجلس الجهوي للسياحة

أعاد أرباب الفنادق بمدينة مكناس إعادة بناء بيتهم الداخلي من خلال الجمعية المهنية التي ينضوون تحت لوائها،وذلك بتأسيس مكتب جديد لهذه الجمعية وإعادة تسميتها لتحمل اسم "جمعية الصناعة الفندقية مكناس-الحاجب".

وأكد رئيس الجمعية السيد لحلو نضال، في كلمة له خلال ندوة صحفية احتضنها فندق عبر المحيط بمكناس يوم أمس الثلاثاء، أن إعادة تشكيل مكتب الجمعية يأتي في إطار ملاءمتها مع المستجدات القانونية والتشريعية الجديدة، وكذا خلق إطار يوحد مهنيي قطاع السياحة بمكناس في أفق تشكيل المجلس الجهوي للسياحة لجهة فاس مكناس.

نضال عبر خلال نفس اللقاء عن تفاؤله من انخراط كافة فعاليات المدينة من مجالس منتخبة وسلطات محلية وفاعلين اقتصاديين، ومساهمتهم في تطوير القطاع السياحي، الأمر الذي توج بالتوقيع على عدة اتفاقيات شراكة.

هذا ودعى رئيس جمعية الصناعة الفندقية مكناس-الحاجب،نظرائهم بمدينة فاس إلى نبذ جميع الخلافات وتوحيد الأهداف من أجل النهوض بهذا المجال الحيوي على صعيد الجهة.

من جانبه أكد السيد عادل التراب،رئيس المجلس الإقليمي للسياحة بمكناس، في كلمة له بالمناسبة،أن العلاقة التي تميز مختلف الفاعلين في المجال السياحي بالعاصمة الإسماعيلية ايجابية وأخوية يطغى عليها الجانب المهني، الأمر الذي سهل إعادة تشكيل الجمعية التي تضم مختلف الفاعلين في المجال السياحي.

هذا وينتظر في الأيام القليلة المقبلة، خلق جمعيات مهنية في قطاع السياحة على مستوى مختلف أقاليم الجهة، في أفق تأسيس المجلس الجهوي للسياحة  لجهة فاس مكناس، يضم في عضويته ممثلي مختلف أقاليم الجهة من مهنيين و منعشين سياحيين.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-06-13 10:39:00

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 18/06/2018 على 13h03
تفاؤله من انخراط كافة فعاليات المدينة من مجالس منتخبة وسلطات محلية وفاعلين اقتصاديين، ومساهمتهم في تطوير القطاع السياحي، الأمر الذي توج بالتوقيع على عدة اتفاقيات شراكة. Bon courage et bon vent incha Allah pour une bonne relance de l'activité touristique Je profite de cette occasion pour présenter à travers le site MEKNESPRESS une grande doléance à l’attention de Monsieur le Gouverneur de la préfecture et de Monsieur le Maire de la cité Ismaélienne en lançant un appel insistant : SAUVER LA PLACE EL HEDIM , L’ICONE DE LA CITE SEMBLE ETRE DEMLAISSE, IL FAUT REFCTIONER LA FAçADE DU MUSEE AL JAMAI ? ? LA MURAILLE SUPLMBANT LA PLACE ABESOIN D’ETRE REVUE NOTAMMENT A LA BASE OU SONT PARSEMEES PARTOUT DES TROUS ET DES CREVASSES , IL EST INADMISSIBLE E VOIR L’ETAT DANS LEQUEL SE TROUVE LA PORTE ET LA FAçADE DU MUSEE AL JAMAI .IL FAUT AUSSI PENSER A RESTAUTER LA MURAILLE AL MOHADE SURPLOMBANT LA RUE SEKKAKINE,LA VOIRIE DE CE DE MEME QUE LE PORTAIL HISTORIQUE DE BERRIMA , LEURS ETATS SONT INADMSSIBLES. PENSER A MOBILISER L’APPUI D’ENTREPRISES CITOYENNES DE LA PLACE TELLES QUE « LAFARGE, BELMEKKI ET D’AUTRES.. » LA CITE ISMAELINNE : PATRIMOINE DE L’HUMANITE, VERSAILLES DU MAROC, JERUSALEM DE L’OCCIDENT, MERITE BIEN QUE L’ON S’INTERESSE A SON PATRIMOINE HISTOIRIQUE ET CULTUREL ET LE VALORISER POUR EN FAIRE UN VERITABLE MOTEUR DE DEVELOPPEMENT TOURSTIQUE ET URBANISTIQUE, MEKNES A ASSEZ ETE NEGLIGEE NOTAMMENT SUR CE VOLET CAR SON POTENTIEL A TOUJOURS FAIT DES JALOUX ; CELA SUFFIT, ELLE A DROIT ELLE AUSSI AU DEVELOPPMENT,A L'INSTAR DES AUTRES VILLES DU ROYAUME, MERCI A MONSIEUR LE GOUVERNEUR DE BIEN VOULOIR DYNAMISER LA DELEGATION PREFECTORALE DES EQUIPEMENTS AFIN QU'ELLE POUR S’INTERESSE DAVANTAGE AUX EQUIPEMENTS PUBLICS DE LA VILLE DONT PRINCIPALEMENT LA VOIRIE

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك