آخر الأحداث والمستجدات 

عادل التراب يدعو للانخراط في مشروع متكامل لانعاش سياحة حديثة بالعاصمة الاسماعيلية

عادل التراب يدعو للانخراط في مشروع متكامل لانعاش سياحة حديثة بالعاصمة الاسماعيلية

قال عادل التراب رئيس المجلس الإقليمي  للسياحة بمكناس، أن العاصمة الإسماعيلية التي تزخر برصيد كبير من المؤهلات السياحية يقل نظيرها بمدن أخرى والدي ويميزها عن باقي المدن المغربية الأخرى و يجعلها تفرض نفسها ضمن الخريطة السياحية الأساسية،لا زالت للأسف الشديد يقول التراب  تعتريها إكراهات كبيرة  تفرمل طموحاتها و تجعلها تبرح مكانها على حد تعبيره ،مضيفا  خلال  كلمته الافتتاحية لأشغال الجمع العام  للمجلس الاقليمي للسياحة بمكناس المنعقد  يوم الثلاثاء  26 يونيو 2018 ،أنه  فخور بما تم تحقيقه معية أعضاء  المكتب المسير للمجلس  المتعاون والمنسق مع باقي الشركاء الفاعلين في المجال طيلة السنوات الثلاث المنقضية من عمر الولاية الأولى   والمتجلي أساسا  في العديد من الانجازات والمكاسب المرتبطة  بأنشطة المجلس ومشاركاته المحلية والجهوية  والوطنية  فضلا عن توقيع العديد من الاتفاقيات الثنائية مع كل من المكتب الوطني المغربي للسياحة  ومع المجالس المنتخبة وجمعيات غير حكومية أخرى ، الشيء الذي  أثمر إحداث وتهيئة  مقر جديد خاص بالمجلس  الإقليمي للسياحة  وظف كمكتب للاستشارة السياحية بالمدينة ، وهو المكتسب الذي يعود الفضل فيه  يقول التراب  لرئيس جماعة المشور الستينية  الذي لا يدخر جهدا في مواكبة و دعم أنشطة المجلس  . 

وبقدر ما عبر عادل التراب الذي أعيد انتخابه في ذات المناسبة  لولاية ثانية على رأس المجلس الإقليمي للسياحة  عن افتخاره  لما سبق تعداده  من مكتسبات هيكلية وأخرى تنظيمية  ، بقدر ما  عبر عن أسف وحسرة عميقين  لما  لم  يتم التوصل إلى انجازه لإنعاش السياحة  بالعاصمة الإسماعيلية  ،مشيرا  في ذات السياق إلى مشروع مكناس الكبير الذي ولد  ميتا ، والمشروع السياحي  "مدينتي"  وأخيرا  مشروع المدن العتيقة الذي لم يكتب لمدينة مكناس  ان تظهر ضمن لائحة المدن المغربية المستفيدة منه  ، هدا الاستثناء  عمق  جرح  الإحساس  بالحسرة  والتهميش  لدى الساكنة عموما  والمهنيين على وجه الخصوص على حد تعبير التراب .

إلى  دلك دعا رئيس المجلس الإقليمي للسياحة في كلمة خص بها  الجريدة  عقب انتهاء  أشغال  الجمع العام الذي حضره أعضاء ومنخرطوا المجلس  وفعاليات المجتمع المدني من مكناس وفأس   تضافر جهود المهنيين ومعهم  المسؤولين المباشرين وغير المباشرين بالإسراع للانخراط  في خطة   مشروع  عمل كبير و شمولي في إطار هيكلة إقليمية  جديدة تعنى بتنمية المنطقة سياحيا لإعطائها الحق الذي تستحقه على غرار مثيلاتها  بالمملكة  وإخراجها من تلك السياحة النمطية التي تقتصر فقط على المآثر التاريخية  بالمدينة العتيقة نحو إحداث  مناطق سياحية حديثة و متكاملة مشيرا في هدا الصدد  إلى المشروع الذي طالما  انتظره المهنيون والمتجلي بضفة وادي بوفكران كفضاء ملائم للاستثمار السياحي   متوجها في هدا الصدد إلى طي سن  السياسة المركزية المتقادمة  التي تجعل من العاصمة الاسماعيلية   كمرحلة عبور وليست وجهة  إقامة سياحية بذاتها  وهو العائق الوحيد الذي تعاني منه المدينة مند عقود  يقول التراب.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد الصمد تاج الدين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-06-30 23:54:42

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 02/07/2018 على 17h26
أن العاصمة الإسماعيلية التي تزخر برصيد كبير من المؤهلات السياحية يقل نظيرها بمدن أخرى والدي ويميزها عن باقي المدن المغربية الأخرى و يجعلها تفرض نفسها ضمن الخريطة السياحية الأساسية،لا زالت للأسف الشديد يقول التراب تعتريها إكراهات كبيرة تفرمل طموحاتها و تجعلها تبرح مكانها En effet, nous souhaitons vraiment un vrai décollage touristique qui soit à la hauteur de la cité Ismaélienne patrimoine de l’humanité, Versailles du Maroc et Jérusalem de l'occident Très Bon courage ssi Terrab

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك