آخر الأحداث والمستجدات 

النفايات الطبية وطرق التعامل معها،موضوع ندوة علمية بمستشفى محمد الخامس بمكناس

النفايات الطبية وطرق التعامل معها،موضوع ندوة علمية بمستشفى محمد الخامس بمكناس

كل موضوع " أخطار النفايات الطبية  "، مناقشة مستفيضة خلال لقاء دراسي وتحسيسي لفائدة  مهنيي الصحة، نظمته لجنة مكافحة التعفنات المكتسبة استشفائيا، التابعة لمستشفى محمد الخامس بمكناس يوم الثلاثاء 3 يوليوز 2018  بقاعة الندوات التابعة للمعهد العالي للتكوين في الميدان الصحي لالة مريم بمكناس    ..

وشكلت الندوة التي نظمت بمناسبة اليوم العالمي للبيئة وحضرها المندوب الإقليمي لوزارة الصحة  بمكناس ومدير المركز الاستشفائي محمد الخامس ومدير شبكة المؤسسات الصحية والعديد من مهنيي الصحة من أطباء وممرضين وتقنيين تابعين لشبكة المؤسسات الصحية بإقليم مكناس ، فرصة للمناقشة والبحث في المحاور التي شكلت نواة الندوة العلمية الهامة والمتعلقة  بتوعية وتحسيس الممارسين في المجال الصحي وحثهم على إتباع الطرق الناجعة في تدبير تلك النفايات عن طريق وضعها بشكل محكم داخل العلب والأكياس المخصصة لها ، وكانت الفرصة مواتية  إمام كل  من الدكتور زاريف آسية أخصائية  في الإمراض التعفنية والدكتور مولوع أخصائي إحيائي ورئيس لجنة  مكافحة التعفنات  المكتسبة استشفائيا ، والدكتور "أراكون"  ممثل إحدى الشركات  البيئية والسيدة  خديج ورراق  الاطار الصحي  بمختبرات مستشفى محمد الخامس  للشرح والتحليل وإبراز مدى خطورة  النفايات الطبية عبر عروض مصورة ومفصلة  وتقديم طرق ونمادج  لتجارب تدبير النفايات  سواء كانت بالأقسام الاستشفائية أو بالمراكز الصحية آو بالمختبرات الطبية وغيرها ، خصوصا في حالة غياب تدبيرها بالشكل  المعقلن وطريقة تصريفها عبر قنوات التخلص منها دون أن يشكل أي  دلك خطر على المحيط البيئي .

وبعد اختتام أشغال الندوة التي مرت في أجواء مهنية متميزة، قال الدكتور حسن أكهو المندوب الاقليمي لوزارة الصحة بمكناس ،أن المجال في حاجة ماسة إلى مثل هده الندوات مشكورة عليه الجهة المنظمة بمستشفى محمد الخامس  وهي المبادرة  التي ينبغي أن تنظم بشكل دوري ومنتظم  ،موضحا أن  مناقشة  مثل  هده المواضيع هي ذات أهمية بمكان،كونها تعنى من جهة بتحسيس  العاملين في المجال  الصحي واطلاعهم على الطرق الحديثة و كيفية التعامل مع  النفايات الطبية عبر اتخاذ الاحتياطات الوقائية التي من شانها آن تحمي المهنيين والممارسين في القطاع من جهة  ، وتقلص من حالات ثلوت البيئة التي  قد تنجب جراء الإخلاء آو عدم تتبع مسالك و طرق  تدبير تلك النفايات  أثناء مزاولة وتقديم المهام العلاجية اليومية للمرضى ، سواء كانت بالأقسام الاستشفائية أو بالمراكز الصحية آو بالمختبرات الطبية وغيرها ،كما أنها تروم  يقول  المسؤول الصحي بالاقليم  ، تدارس هدا الواقع والانكباب  بشكل جدي على السبل  الوقائية  حفاظا على سلامة  البيئة  .

جدير بالذكر أن النفايات الطبية  التي تعتبر كصنف من النفايات الصلبة  التي تنتجها المؤسسات التي تقدم العلاجات الطبية والخدمات الصحية والتي نمت كميتها بشكل كبير  نتيجة النمو الديموغرافي والتقدم الطبي المتسارع ، لها تأثيرات  سلبية على الصحة والبيئة  مما يستوجب وضع مقومات التخلص منها  أو تقليل أثرها  مع إرساء  وتعميق خطط وبرامج كفيلة بتنظيم عملية تجمعها ومعالجتها والعمل على تطوير المفاهيم الأساسية المرتبطة بتدبيرها .

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد الصمد تاج الدين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-07-06 14:02:21

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك