آخر الأحداث والمستجدات 

مكناس: هل تعود المعارضة إلى كراسيها في دورة يوليوز الاستثنائية بعد أن انسحبت منها في دورة ماي ؟

مكناس: هل تعود المعارضة إلى كراسيها في دورة يوليوز الاستثنائية بعد أن انسحبت منها في دورة ماي ؟

لم تشفع حينها الكلمات اللينة لرئيس المجلس الجماعي السيد عبد الله بوانو في ثني فرق المعارضة عن قرار مقاطعة دورة ماي 2018  . فلازالت تداعيات الانسحاب الجماعي لأعضاء المعارضة لم يندمل جرحه بصلح التراضي و التوافق. بين دورة ماي2018  وجلسة يوليوز الفريدة (الدورالاستثنائية ليوم الخميس 12 يوليوز 2018) بقي قرار الانسحاب قائما من حيث المبدأ، ولم يصدر أي بلاغ أو بيان من المعارضة بالمجلس ينسخ البلاغ الأول.

لست من فقهاء الفقه الدستوري ولا القانوني، ولكني سأعالج الموضوع من جهة شرف العلاقة بين الأغلبية والمعارضة، ومن جهة أخرى الوفاء للديمقراطية التمثيلية.

تجاوز مهانة القول للمعارضة باعتذار الرئيس الصريح "... أن الكلام الذي قيل أنه يحمل قذفا، قد تم سحبه وتقديم اعتذار علني بخصوصه، وهو الأمر الذي لا يوجد معه مبرر الانسحاب". لكن تم الانسحاب، ومعه إصدار بلاغ للساكنة يوضح الأسباب و المواقف، حينها تم تعويم شأن الانسحاب وأصبحت الساكنة المكناسية معنية به و بالقرارات الموالية. 

لنفترض أن المعارضة المكونة من حزبي الأصالة والمعاصرة و الاتحاد الدستوري قد عادت إلى مقاعدها في دورة  يونيو. هنالك تبرز العقدة، وتكمن في أن حسبان (المهانة) التي أتت على لسان المعارضة لازالت قائمة. هنا لا بد من إخبار الساكنة برفع ظرفية الانسحاب كأضعف الإيمان، فمادامت قد رفضت اعتذار رئيس المجلس حينها وانسحبت فهي غير راضية عن مسوغ الاعتذار الأول. لنفترض إذا سيناريوهات عودة المعارضة إلى مقاعدها أو (لا) وفق أنفتها واعتزازها بمواقفها وبلاغها  الأول غير المنسوخ لحد الساعة، أو وفق التنازل والتصالح.

السيناريو الأول:

استقبال الرئيس أعضاء المعارضة جميعا وتجديد الاعتذار لهم، والالتزام المعنوي بأن فعل اللمز بالكلام المشين لن يتكرر، وتذويب الجليد بالمصالحة والابتسامات وكأس حليب طبيعي وثمر مجهول لتحلية كلام جلسة يوليوز الاستثنائية.

السيناريو الثاني :

استقبال الرئيس لكل من رئيس فريق الأصالة والمعاصرة و الاتحاد الدستوري على انفراد وتجديد الاعتذار والتعاقد على ميثاق أخلاقيات (الكلام المسؤول) بدورات المجلس، و بعدها يتم شرب قهوة سوداء كفيلة بإحداث نكهة الابتسامة و الانفراج.

السيناريو الثالث :

دخول أعضاء المعارضة إلى مكان انعقاد الدورة بقاعة المؤتمرات بحمرية، وعدم الجلوس على المقاعد المخصصة لهم، وأخذ نقطة نظام واقفة تدفع برئيس المجلس إلى تكرار الاعتذار وتلطيف الأجواء و حفظ ماء وجه المعارضة بالعودة، وحينها تفتتح الدورة، وتجلس المعارضة في كراسيها لممارسة اختصاصاتها الدستورية تجاه مكناس والساكنة.

السيناريو الرابع :

الحضور والجلوس، ودخول المعارضة في إضراب عن الكلام ومقاطعة التصويت ، وهذا السيناريو هو مثير للشفقة، وفيه إحراج للمعارضة في تخليها عن وجه حق الدفاع عن الساكنة والمدينة، وممكن أن يوصف قرارها بالسلبية.

السيناريو الخامس :

وهو سيناريو تبني قصة (دفنا الماضي)، بالنسيان والتناسي عما حدث، و ممكن أن يتم علانية أمام من حضر الدورة بعناق حار بين الرئاسة والمعارضة، وفي الابتسامات التي توزع بين الطرفين. و ممكن أن تنطلق الدورة وكأن أمرا في دورة ماي لم يحدث... هنا ستوصف المعارضة بالانهزامية وسوف تتقوى شوكة الأغلبية بالمجلس.

السيناريو السادس:

و هو القوي،  لن تتوقف (المهانة) إلا حين يؤمن الجميع بالديمقراطية التشاركية التامة، إلا حين يسود القول الصادق ويسحب الكلام المبيت بسوء النية، إلا بجلسة وفاق تعلن نداء مكناس” لأجل تنمية تفاعلية سليمة بالتوافق”.

صدق القول أن مكناس في حاجة ماسة إلى الأخذ برأي المعارضة لأجل تحصين المكتسبات و الاستفادة من خبراتها التدبيرية. صدق القول يلبس الرئاسة في جلسة مع أعضاء الأغلبية وتحديد حدود الاختصاصات وتعرية الوقائع المنغصة لعمل المكتب، جلسة تستند على سد منافذ النيران الصديقة الداخلية.  صدق القول في إعلان صريح  يحصن مكتب الرئاسة من المشاكل الهامشية والجانبية التي تستنفذ طاقته الإبداعية، فالرئاسة  في غنى عن لعب دور قائد الكوتشينغ السياسي بين الأغلبية والمعارضة.

لن ننتصر لفئة الأغلبية على حساب أقلية عدد  مقاعد المعارضة المشاكسة ، ولكن نقول بأن مجلس مكناس الجماعي يحكم برأي الأغلبية التراكمية/ التمثيلية، بمكناس يمثل المجلس الجماعي فقط  في  الرئيس وسلطته، بمكناس تريد الأغلبية من المعارضة لعب دور الكومبارس والتواجد كالكورال خلال دورات المجلس.

 فالمعارضة لا تمارس سلطة القرار والتي تتمركز بيد الرئيس بحكم القانون، لكنها تمارس سلطة المراقبة والمساءلة، تمارس صورة النقد البناء وتثمين المنجزات الحميدة. تمارس سلطة التنوير التام للشارع المكناسي عن كل الفجوات التدبيرية. تمارس سلطة الرادار في الزيادة من سرعة الإنجازات الموضعية بالمدينة.

هو السيناريو السليم الذي أردنا الوقوف عنده بالبيان. ليكن الاعتراف بالأدوار التبادلية بين مكونات المجلس ميثاقا أخلاقيا، ونتوقف عند حدود المسؤوليات، نقف بنداء الجمع ونقول بأنكم حقا في خدمة مدينة مكناس و الساكنة، لذا لما اللمز والغمز؟ لما الثقة تقل في نقاط معينة ؟، لما نية الخيرة لمدينة مكناس لا تبيت بالتوافق لزاما ؟.

متابعة للشأن المكناسي محسن الأكرمين.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : محسن الأكرمين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-07-06 14:05:18

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 Meziane
في 14/10/2018 على 00h44
Holocauste: Il faut dire toute la vérité, halte à l'arnaque sioniste ! يقول الله تعالى: ( إنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ ) سورة النمل يقول الله تعالى : وَلاَ تَلْبِسُواْ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُواْ الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ - سورة البقرة 42 يقول الله تعالى: وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ - البقرة:120 يقول الله تعالى : مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلَا نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ( 67) سورة آل عمران يقول الله تعالى : إنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلاَمُ ويقول الله تعالى : وَمَن يَّبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُّقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ - سورة آل عمران آية 19 و85 يقول الله تعالى في سورة التوبة : الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ (68) _____________________________ Holocauste: Il faut dire toute la vérité, halte à l'arnaque sioniste ! https://www.youtube.com/watch?v=9QUijBe0tcQ _________________________________________ Robert Faurisson - 1986 - Le problème des chambres a gaz https://www.youtube.com/watch?v=aZWKVOik33o&list=PLD6A058652A0CC48C _________________________________ Des soldats allemands transformés en victimes de l'Holocauste ? https://www.youtube.com/watch?v=znTTQDnDZII ____________________________________ Le danger du sionisme https://www.youtube.com/watch?v=6timqD-orUU ____________________________________ Sionisme et antisémitisme (1/4) https://www.youtube.com/watch?v=wzqj46jFydo ___________________________________ Terrorisme. Michel Collon accuse et lance un appel https://www.youtube.com/watch?v=up2pfsxkXmU _________________________________________ ex CIA Michael Scheuer: "Israel has no right to exist" https://www.dailymotion.com/video/x34np0j __________________________________________ كذب المحرقة اليهودية والصور الفاضحة للحقيقة https://www.youtube.com/watch?v=4upmu_Wt4Hk ___________________________________________ حقيقة كذبة الهولوكست - محرقة اليهود من هتلر https://www.youtube.com/watch?v=WAELpHg1PqM ________________________________________ بالأدلة: مذيع الحدث يكشف أكاذيب اليهود بشأن "محرقة الهولوكوست https://www.youtube.com/watch?v=-2Q2fI3RhH0

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك