آخر الأحداث والمستجدات 

انطلاق فعاليات الدورة 15 للمهرجان الدولي للفنون الحضرية بمكناس

انطلاق فعاليات الدورة 15 للمهرجان الدولي للفنون الحضرية بمكناس

تحتضن مدينة مكناس ، حاليا ، الدورة 15 من مهرجانها الدولي للفنون الحضرية، بمشاركة أزيد من 800 شاب وشابة يمثلون نحو 10 بلدان.

ويستفيد زهاء 5 آلاف شاب ، منحدرين من أحياء مهمشة بمكناس وبعض المناطق والقرى المجاورة ، من برنامج دورة هذه السنة من المهرجان الذي تنظمه (جمعية أمل شباب المغرب للرقص الحضري الحر) بشراكة مع جماعة مكناس.

ويقام بعدد من ساحات مدينة مكناس 80 في المائة من برنامج الدورة التي تنظم من 1 إلى 9 شتنبر الجاري، تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للرياضات الوثيرية، الرشاقة البدنية، الهيب هوب والأساليب المماثلة.

ويشمل البرنامج جملة من الفقرات منها دورات تكوينية، ومسابقات دولية في أزيد من 13 صنف من فنون ورياضات الشارع، وإقامات فنية، وسهرات فنية، ولقاءات تواصلية، ومعرض منتجات الفنون الحضرية، حيث يسهر على تأطير وتحكيم هذه الفقرات خبراء مغاربة وآخرون أجانب من ألمانيا والبرتغال وفرنسا وإسبانيا وبلجيكا وإيطاليا واليابان.

كما تعرف هذه الدورة انجاز أول جداريات بالمدينة من طرف خبراء في فن الكرافيتي.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و م ع
التاريخ : 2018-09-06 14:05:48

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 07/09/2018 على 15h25
Nous souhaitons plein succès à ce festival qui contribue grandement au rayonnement de la ville et de a jeunesse à l’échelle nationale et internationale , Meknès étant parmi les villes précurseurs de ce type d'art-tendance parmi la jeunesse au niveau mondial , très bon courage et grand succès incha ALLAH, cette ville qui attend toujours , malgré les nombreuses initiatives de sa jeuness locale , un geste des responsables gouvernementaux , regionaux et locaux pour sa mise au niveau des autres villes sur le plans des infrastructures de voirie des des investissements industriels , de formation , et de manière général tout ce qui est de nature à réaliser son sursaut socio-économique à l'instar de nombreuse autres grandes villes du Royaume , nos gardons toujours l'espoir d'un lendemain meilleur de voir la cité de My Ismaël , patrimoine de l'humanité , Versailles du Maroc et Jérusalem de l’occident devenir un pole touristique , industriel et de service , Dieu est grand et omnipotent et nous le prions pour cela

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك