آخر الأحداث والمستجدات 

الملعب الشرفي في نسخته الجديدة خارج برنامج تدشينات ذكرى المسيرة بمكناس

الملعب الشرفي في نسخته الجديدة خارج برنامج تدشينات ذكرى المسيرة بمكناس

منذ ما يقارب السنتيتن وعند كل بداية موسم كروي يتم تسريب الوعود بافتتاح الملعب الشرفي بمكناس أمام النادي المكناسي. الملعب الذي تم إخضاعه إلى عمليات إصلاح و ترميم، من خلال تكسية أرضيته بعشب اصطناعي من الجيل الجيد. وكذا هيكلة مرافقه الصحية و مستودعات الملابس، وتغطية الملعب بكاميرات للمراقبة الاستباقية لأحداث الشغب ، و توسيع منصة الصحافة بتوفير الشروط المريحة لضمان النقل التلفزي أو بالراديو أو الصحافة المكتوب، مع تغيير الساعة الاليكترونية، و كذا تمكين الملعب من ولوجيات ومقاعد خاصة للأشخاص في وضعية إعاقة.

هيكلة اتسمت بالبطء لحد الآن، لا يعلم أحد السبب الكامن وراءها. وكان الوسط الرياضي بمكناس ينتظر تدشين افتتاحه من قبل السيد العامل بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء 2018.

مرة أخرى يتأكد أن التنمية بمكناس تسير بسير البطء، و المثال بين حيث استهلك إنشاء مسبح أولمبي ما يناهز 30 سنة (1989/2018) ، أية مفارقة عجيبة هذه بمكناس افتتاح شتوي لـ (مسبح القرنين) !!!  . من هنا جاء التخوف من يستمر إغلاق الملعب الشرفي إلى ما لا نهاية له، وبمبررات غير معلومة.

في حين لا زال  يلعب النادي المكناسي و فتح ويسلان بملعب الخطاطيف،  والذي لا يحمل مواصفات الملعب بقيمة فريق النادي المكناسي إلا بمعنى (سلك وقضي، هذه مكناس). فلا مرافق صحية ولا ماء، وحتى المدرج الشرقي يحمل نذوب التاريخ من تشققات كبيرة، فضلا عن السور المحيط به من جهة ثانوية المولى إسماعيل فهو يظهر مائلا بالعين المجردة وفي أية لحظة ممكن أن يهوي أرضا. فحتى خطة التنظيم الأمني عند إجراء أية مباراة به وخاصة النادي المكناسي تجد أمامها عراقيل كبيرة في تسهيل الولوج إلى الملعب، مما يضطرها إلى وضع متاريس من العوازل الحديدية خارج الملعب وداخله.

خوفننا من كارثة (إن قدر الله) بملعب الخطاطيف، خوفنا استباقي و إنذاري إلى كل مسؤولي مكناس، خوفنا يتمثل في الدعوة إلى فتح الملعب الشرفي أمام النادي المكناسي لكي يستعيد جمهوره وأمجاده. إنه أول تصالح مع التنمية  كما قال صديق لي (افتحوا الملعب الشرفي...يكفي من العراقيل).

متابعة للشأن المكناسي/ محسن الأكرمين.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : محسن الاكرمين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-11-06 20:56:35

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 SABAH
في 06/11/2018 على 22h52
Oui un appel pressant adressé au maitre d'ouvrage et à l'entreprise chargée du projet , pour livrer ce stade au public sportif , Nous souhaitons aussi que des réaménagements toucheront également deux stades historiques de la cité Ismaelienne,il s'agit de l'ancien stade du CODM qui a connu ses grandes gloires et ses veterans ,et le stade ASTF ,qui dispose de tous les atouts en terme de dimension et de gradins pour offrir une bonne infrastructure sportive à la ville et à sa jeunesse éprise de sport. ,

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك