آخر الأحداث والمستجدات 

تنصيب مولاي إبراهيم سدرة عميدا جديدا لكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية

تنصيب  مولاي إبراهيم سدرة عميدا جديدا لكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية

نظمت جامعة مولاي إسماعيل حفل تنصيب الأستاذ مولاي إبراهيم سدرة، عميداً لكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية، يوم الثلاثاء 05 فبراير 2019 على الساعة الثالثة بعد الزوال في رحاب الكلية بمدرج "د"، وقد حضر حفل التنصيب السيد رئيس جامعة مولاي إسماعيل، ومدير الأكاديمية الجهوية لتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، عميد الكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية، وأيضا السادة الكتاب العامون ورؤساء الشعب بالكليتين بالإضافة إلى مجموعة من الأطر التربوية والإدارية ناهيك عن حشد غفير من الطلبة وكذا ممثلين عن السلطات المحلية والهيئات المنتخبة إضافة إلى وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة. وقد كان في تقديم هذا الحفل الأستاذ محمد نو رئيس خلية اللغات والتواصل والمقاولاتية بكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية.

افتتح الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، بعد ذلك تناول الكلمة، الأستاذ حسن السهبي رئيس جامعة مولاي إسماعيل، حيث رحب بالحضور الكرام وشكر كل مكونات كلية العلوم والتقنيات بالرشيدية وكذا الكلية المتعددة التخصصات بالرشيدية على المجهودات المبذولة من أجل إشعاع المؤسستين ولعب دور التنمية الجهوية والوطنية.كما عبرالسيد الرئيس عن سعادته نتيجة الثقة التي حضي بها الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة، من طرف حكومة صاحب الجلالة إثر تعينه يوم 10 يناير 2019 عميدا للكلية. كما نوه  السيد الرئيس بالمؤهلات العلمية والكفاءة المهنية الغنية والمتنوعة التي يحضى بها سجل العميد الجديد الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة، والتي ستمكنه من الإلتزام بالبرنامج الحكومي وتوصيات الرؤية الاستراتيجية لإصلاح قطاع التربية والتكوين.  من جهته عبر العميد بالنيابة لكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية عن متمنياته بالتوفيق للسيد العميد الجديد الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة.

و في مداخلته، شكر العميد الجديد لكلية العلوم والتقنيات بالرشيدية الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة، حكومة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، على الثقة التي حضي بها إثر تعيينه على رأس هذه المؤسسة ونوه بالمجهودات والإنجازات التي قدمها العمداء السابقون، كما شكر الحضور الكرام وجميع مكونات الكلية على المجهودات التي قدموها،  ومن أجل تطوير هذه الكلية ذات الإستقطاب المحدود وإبراز جودة تنوعها البيداغوجي، أكد السيد العميد الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة، أن رؤيته الإستراتيجية والمستقبلية ترتكز على وضع خطة عمل لعل محورها الرئيسي هو العنصر البشري نظرا لما يكتسبه هذا الأخير كأداة فعالة لإنجاح أي مشروع تنموي. وفي هذا الإطار يرى السيد العميد أن التدبير والتوظيف الامثل لإمكانيات المؤسسة من موارد مالية, لوجيستيكية وبشرية هي مسألة لا غبار عليها بدءا بوضع الشخص المناسب في المكان المناسب، وكذلك إقرار وترسيخ مبدأ الشفافية وسياسة التحفيز والتي تستند على معيار المردودية والإنتاجية والعطاء كل حسب تخصصه.

من جانب آخر، وبهدف خلق مناخ فعلي لنشر العلم والمعرفة داخل المؤسسة يرى الأستاذ مولاي ابراهيم سدرة، أن الحل المثالي هو الإستثمار في البحث العلمي وتنويع وإصلاح العرض البيداغوجي والذي سوف يتأتى عبر فتح تكوينات جديدة ذات جودة عالية تتماشى مع متطلبات سوق الشغل حاليا ببلادنا وتجمع كل ماهو نظري بما هو تطبيقي، دون أن ننسى الدور الهام الذي يلعبه تنظيم مجموعة من المؤتمرات والندوات العلمية داخل المؤسسة والتي من شأنها فتح نافذة واسعة على المحيط الخاريجي من أجل الإستفادة من خبرات الأجانب (طلبة, أكاديمين, خبراء  إلخ), والتعرف على مناهجهم البيداغوجية والتطبيقية.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : الحنفي إدريس
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-02-12 12:40:17

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 أخبار عن نفس المنطقة 

 إنضم إلينا على الفايسبوك