آخر الأحداث والمستجدات 

تفاصيل خطيرة لتعرض فتاة بالحاجب لمحاولة اغتصاب واعتداء بسكين تزامنا مع صلاة التراويح

تفاصيل خطيرة لتعرض فتاة بالحاجب لمحاولة اغتصاب واعتداء بسكين تزامنا مع صلاة التراويح

تحولت فرحة رمضان إلى نكسة بالنسبة لحفصة، 17 سنة، بعد أن تعرضت للاختطاف ومحاولة الإغتصاب بالقوة، ليلة الأربعاء الماضي بمنطقة الحاجب، بينما كان ساكنة المدينة منشغلون بأداء صلاة التراويح.

والد الضحية، ‏حميد  روى بتأثر تفاصيل الليلة الأليمة لموقع القناة الثانية، قائلا إن " الحادث وقع يوم الأربعاء الماضي حوالي الساعة التاسعة والنصف مساء، تزامنا مع صلاة التراويح، إذ تم اختطافها بالقرب من 'الحي الشعبي'، حيث نقطن والواقع بالحاجب، بينما كانت تبحث عن شقيقها، الذي تأخر في الرجوع من المنزل."

وتابع حميد: "الجاني اختطفها بالقوة من الحي نحو مدرسة تقع بعين خادم خارج الدوار، حيث أراد اغتصابها بالقوة،" مشيرا إلى أن طفلته واجهته ولم تستسلم، ما دفع الجاي إلى تهديدها بطعنها بالسلاح الأبيض."

وعلى الرغم من التهديد، يضيف حميد: "رفضت الإنصياع له، وهو ما جعله ينفعل ويضربها بالسكين على خدها، قبل أن يلوذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة، حتى اليوم."

"الجاني ترك ابنتي  تعاني من جرح غائر على وجهها، تطلب الأطباء 25 غرزة من أجل تقطيبه،" يقول والد الضحية.

وتم ابلاغ عناصر الدرك الملكي في نفس الليلة، بينما تم نقل الضحية إلى المستشفى من أجل تلقي العلاج الضروري. لكن إلى حدود اليوم لم يتم تحديد هوية الجاني، بالنظر إلى كون الطفلة لم تتعرف عليه، ولعدم وجود أي شهود على الحادث.

وأوضح والد الضحية أنه توجه رفقة ابنته  يوم الإثنين إلى ولاية أمن مكناس، حيث أعطت حفصة بعض مواصفات الجاني إلى عناصر الشرطة، الذين تمكنوا من إنجاز رسم  تقريبي لملامح وجه الجاني، قصد تعميمها على مختلف مراكز الأمن بالمنطقة. وأورد والد الضحية أن البحث جاري من أجل توقيف مشتبه فيه تتطابق ملامحه نسبيا مع ملامح الرسم التقريبي.

وبخصوص الحالة الصحية، يقول حميد إن "إبنتي تعيش حالة متدهورة، فقد فقد شُوِه وجهها بسبب طعنة السكين، زِد على ذلك الأزمة النفسية التي ما زالت تعاني منها، إذ لا تستطيع النوم وتراودها الكوابيس دائما."

وتحتاج حفصة إلى عملية تجميل من أجل أزالة آثار الجرح الغائر الذي خلفه الجاني، لكن عائلتها لا تستطيع تحمل التكاليف، إذ قال حميد "إنني أعمل كمياوم في ورش البناء وبالكاد أستطيع توفير لقمة العيش لأسرتي. ولا أستطيع تحمل تكاليف العملية اللازمة."

وقام ساكنة المنطقة بإطلاق حملة على مواقع التواصل الإجتماعي من أجل مساعدة والد الضحية على إجراء العملية لإبنته.

وللراغبين في مساعدة حفصة في محنتها، يمكن التواصل مع والدها ‏حميد بلهبيلة على الرقم التالي: 0668427510.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : 2m.ma
التاريخ : 2019-05-22 16:18:23

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 22/05/2019 على 17h44
Nous sommes avec cette jeune fille et sa famille nous partageons son désarroi et nous lui faisons part de notre pleine compassion

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك