آخر الأحداث والمستجدات 

الوضع الأمني بمكناس : ماذا بعد انتهاء التكليف بالمهمة ؟

الوضع الأمني بمكناس : ماذا بعد انتهاء التكليف بالمهمة ؟

بعد الانفلاتات الأمنية الاخيرة بمدينة مكناس وبعد استغاثة المواطنين المكناسيين للإدارة العامة للأمن الوطني عبر مواقع التواصل الاجتماعي..جاءت الاستجابة في وقت قياسي لتعزيز الأمن بالمدينة وإضفاء طابع من الطمأنينة لدى الساكنة المكناسية بعد استفحال جرائم يندى لها الجبين بعدة أحياء مما أفقد المدينة صفة الأمن والأمان التي تمتعتا بهما لسنوات طوال مقارنة مع جارتها فاس.

إجراءات وحملات مشددة على جميع الأصعدة كانت لها نتائج إيجابية في الحد من انتشار الجنوح والجنايات والمخالفات القانونية وحتى على مستوى السير والجولان،مما يدفعنا للتساؤل هل كانت المدينة تعاني من نقص في العناصر الأمنية أم في تخاذل رجال الأمن على اعتبار ان الإجراءات القضائية لا تساير مجهوداتهم وحملاتهم الأمنية مما يجعلهم مصابين بإحباطات تجعل الجانحين والمخالفين لا يقضون سوى 48 ساعة في الحجز الاحتياطي ويتم إخلاء سبيلهم؟؟..

هو واقع يجب التعامل معه بكل جدية وصرامة وعلى النياية العامة والقضاة تشديد العقوبات الزجرية على مرتكبي المخالفات وتكريس الطمأنينة وحسن الظن لدى الساكنة المكناسية..وعلى إدارة الأمن بالمدينة إعطاء توجيهاتها بإخراج عناصر التدخل السريع بثكنة بني محمد لتعزيز الأمن بعد مغادرة الفرقة الوافدة على المدينة.

ويبقى التساؤل لدى العديد من المكناسيين..ماذا بعد الحملة الأمنية..؟وماذا بعد مغادرة الفرقة الامنية لمدينة مكناس..؟وهل ستعود الانفلاتات مرة أخرى للمدينة في غياب وتراجع الرقابة الأسرية والمدرسية و الأمنية وعدم تلبية المسطرة الجنائية لتطلعات المواطن في الزجر على حاملي السلاح الأبيض والاتجار في الأقراص المهلوسة وخذلان البرلمان المغربي في التعامل مع تعديلات في هذا المجال يخدم المواطن ويحفظ أمنه الداخلي..

تحية لرجال الأمن..رجال قابضون على الجمر..

جوهر ايوبي

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : جوهر ايوبي
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-09-10 23:03:46

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 11/09/2019 على 14h31
حية لرجال الأمن. Nous souhaitons très sincèrement un renforcement permanent des effectifs de police au niveau de la cité ismaélienne , cette ville qui compte plus d' 1 million d'habitants , de même que le renforcement du dispositif fonctionnel en terme d’équipements et de moyen de mobilité , d'ailleurs le conseil de la ville avait signé auparavant un partenariat avec la représentation de la DGSN à travers lequel des moyens importants de mobilité avaient été mis par ce conseil à la disposition de la Wilaya de police de Meknès nous voulons qu cette ville soit sereine et paisible. Il y va de ce sentiment chez ses habitants et du développement touristique de ce joyau architectural , patrimoine universel , Versailles du Maroc et Jérusalem de l'occident. Merci encore une fois et mille fois pour toutes les bonnes volontés et les nobles mains qui veulent et font du bien pour cette ville.

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك