آخر الأحداث والمستجدات 

ابتدائية مكناس تقضي بحبس تاجر مخدرات صلبة بسنتين حبسا وتغريمه 42 مليون سنتيم

ابتدائية مكناس تقضي بحبس تاجر مخدرات صلبة بسنتين حبسا وتغريمه 42 مليون سنتيم

أدان القطب الجنحي التلبسي لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، المتهم (ك.و.د) بسنتين ونصف السنة حبسا نافذا، مع تغريمه 20 ألف درهم، وبأدائه لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، في شخص ممثلها القانوني، غرامة مالية قدرها 400 ألف درهم، بعد مؤاخذته من أجل المشاركة في ترويج المخدرات الصلبة (الكوكايين) واستهلاكها، والحيازة غير القانونية للمخدرات بدون رخصة.

وشكل المتهم موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات الصلبة (الكوكايين)، استنادا إلى مسطرة مرجعية، أحيل بموجبها المسمى (م.ب) على العدالة بتاريخ 12 ماي 2017، من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات الصلبة (الكوكايين).

وهي المسطرة التي ورد ضمنها اسم المتهم (ك.و.د) على لسان (م.ب)، الملقب بـ”البركاني”، باعتباره أحد معاونيه في ترويج المخدرات الصلبة (الكوكايين) وسط المدمنين عليها من مرتادي الحانات والمراقص والملاهي والعلب الليلية بمكناس. وذكرت مصادر”الصباح” أن المتهم توارى عن الأنظار بعدما تناهى إلى علمه أنه مطلوب للعدالة بموجب المسطرة المرجعية المذكورة، قبل أن تتمكن فرقة محاربة المخدرات، التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمكناس، من إيقافه بعد عملية ترصد وتتبع السيارة المكتراة من نوع (غولف)، التي كان يتنقل بواسطتها بين نقاط عدة لترويج المخدرات الصلبة. وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، اعترف المتهم، من مواليد 1983 بفاس، بالمنسوب إليه، مصرحا أنه بحر أبريل 2017 تعرف على”البركاني” بملهى ليلي، تابع لأحد الفنادق المصنفة بالمدينة الجديدة (حمرية) بمكناس، الذي شاركه جلسة خمرية، قبل أن يعرض عليه فكرة الاشتغال معه سائقا، ومساعدا على ترويج المخدرات الصلبة صنف (الكوكايين) في الوقت نفسه، مقابل حصوله على هامش من الربح، ما جعله يرحب بالفكرة. وأضاف أنه منذ ذلك الحين صار الذراع الأيمن لمشغله “البركاني” في هذا النشاط المحظور، إذ كان يكلفه بالانتقال والتوجه عند الزبناء وتسليمهم جرعات من المخدرات الصلبة (الكوكايين). واعترف المتهم بوجوده رفقة مشغله ساعة إيقافه وفراره من قبضة رجال الأمن على متن السيارة من نوع(غولف).

وهي التصريحات التي ضربها بعرض الحائط ساعة إحالته على وكيل الملك بابتدائية مكناس، والشيء نفسه ساعة محاكمته، حينما أحضر في حالة اعتقال، وتنازل عن مقتضيات المادة 385 من قانون المسطرة الجنائية، مفضلا الدفاع عن نفسه. وعن المنسوب إليه، فأجاب بالإنكار، مدعيا أنه كان يشتغل لحساب (م.ب) سائقا فقط، وأنه لم يكن يعلم أنه يقوم بترويج المخدرات الصلبة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : خليل المنوني
المصدر : الصباح
التاريخ : 2019-09-21 22:26:08

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك