آخر الأحداث والمستجدات 

إفران : اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة لتفعيل الإجراءات لمواجهة موجة البرد

إفران : اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة لتفعيل الإجراءات لمواجهة موجة البرد

تفعيلا للتوجهات الملكية السامية الرامية الى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة موجة البرد بالمناطق الجبلية والنائية وضمان السلامة والأمن بالنسبة تراس عامل اقليم افران السيد عبد الحميد المزيد عشية أمس الجمعة 15 نونبر 2019 اجتماعا موسعا للجنة الاقليمية لليقظة لمواجهة موجة البرد لتفعيل الاجراءات المواكبة لهده الموجة.

وأكد عامل الاقليم بصفته رئيسا لهذه اللجنة على ضرورة التواجد المستمر و الميداني للسلطات المحلية والأمنية الى جانب المصالح الخارجية المعنية : مصالج التجهيز والنقل –الصحة – التعليم – الفلاحة –التعاون الوطني- الشباب والرياضة –الماء والكهرباء والعمل الاستباقي كفريق واحد والتركيز على التنسيق الجماعي موضحا ان الاقليم يتوفر هده السنة على اسطول من الاليات مقارنة مع السنوات الماضية وان 100 عنصر بشري مجند للعمل الميداني طيلة فترات موجة البرد لضمان السير والجولان وفك العزلة على 120 دوار مشيرا ان المسافة المعنية بازاحة الثلوج تبلغ 800 كلم كما دعا الى التعامل الصارم في نقط حواجز الثلج.

أوضح المدير الاقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستك ان عملية ازاحة الثلوج تهم ثلتي الشبكة الطرقية بالإقليم 540 كلم بما فيها الطرق الاقليمية –الجهوية – والوطنية ولتامين سلامة العبور فقد جندت المديرية 21 الية لازاحة الثلوج معززة بموارد بشرية وتوفير مراكز للمداومة بمدينة ازرو –افران –تيمحضيت-وهبري .

ومن جهته اكد المدير الاقليمي للصحة على تدخل قطاع الصحة على عدة مستويات :

-توفير التدفئة بالمراكز الصحية -توفير الكمية الكافية من الادوية بلغت قيمتها 450 الف درهم

-تهييئ الظروف والشروط لاستقبال النساء الحوامل

-التتبع القبلي والاستباقي لحالة الحوامل

-برمجة وحدة طبية متنقلة ل12 دوار نائي

-تنظيم قوافل طبية للمناطق الجبلية منها قافلة طبية متخصصة في الجراحة خلال شهر دجنبر.

اما المديرية الاقليمية التربية الوطنية فقد عملت على توفير الكميات الكافية من حطب التدفئة ومادة الفحم الحجري بجميع المؤسسات التابعة لها والعمل بتنسيق مع السلطات المحلية بتوقيف الدراسة في حالة صعوبة ولوج التلاميذ للمؤسسات التعليمية.

بدوره قطاع التعاون الوطني عمل على تهيئي ظروف الاستقبال بمؤسسات التعاون الوطني بالنسبة للعابرين والاشخاص بدون مأوى ودلك بتوفير شروط الاقامة والتغدية والتدفئة. قطاع الفلاحة عمل على ضمان الشروط الاستباقية خاصة بالنسبة لمربي المواشي ودلك بتوفير الاعلاف الكافية وتوزيعها لضمان سلامة القطيع.

اما تدخل المسؤول الاقليمي للوقاية المدنية فقد اشار انه تم تجنيد الاليات التي تتوفر عليها من سيارات الاسعاف والشاحنات الصهريجية والدراجة النارية الثلجية بالاضافة الى 100 عنصر بشري فيما اشارت السلطات المحلية والامنية انها مجندة طيلة فترة موجة البرد لضمان سلامة وامن المواطنين سواء تعلق الامر بالزوار او بالساكنة المحلية خاصة على مستوى تنظيم السير والجولان وفك العزلة عن المناطق الجبلية والنائية وتوفير الشروط لنقل النساء الحوامل والمصابين بامراض مزمنة وفي الاخير اكد العامل على ضرورة التحلي بالمسؤولية الكاملة كل حسب أخصاصته وجعل المصلحة العامة فوق كل اعتبار ونكران الدات لضمان النجاعة والفعالية لمواجهة هده الموجة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد العزيز لفلاحي
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-11-16 16:30:55

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك