آخر الأحداث والمستجدات 

في انتظار تشييد المحطة الجديدة، هل تهدر جماعة مكناس 200 مليون سنتيم على المحطة القديمة ؟

في انتظار تشييد المحطة الجديدة، هل تهدر جماعة مكناس 200 مليون سنتيم على المحطة القديمة ؟

تعالت بعض الأصوات مؤخرا، وسط مهنيي وأرباب النقل الطرقي بمكناس، المنددة بالحالة الكارثية التي تعاني منها المحطة الطرقية، والمطالبة بإصلاحها.

مصدر لمكناس بريس، أكد ان الجماعة رصدت غلافا ماليا قدره 200 مليون سنتيم، من أجل "ترقيع" المحطة الطرقية للمدينة، التي تفتقد لأبسط المرافق، وبنايتها أقل ما يقال عنها متهالكة وعرضة في أي وقت للانهيار بسبب التسربات المائية التي تخترق مختلف جدرانها.

لكن السؤال المطروح هو لماذا ستهدر الجماعة هذه الملايين من العام على محطة أيامها المتبقية معدودة، لكون مشروع عمل الجماعة يتضمن تشييد محطة جديدة.

نفس المصدر أكد للموقع أن الوعاء العقاري المخصص لتشييد المحطة الجديدة جاهز، ويوجد فوق تراب جماعة تولال، والجميع ينتظر الاعلان عن صفقة بنائها، وكل درهم سيصرف على "ترقيع" المحطة القديمة بسيدي سعيد، لن يخرج من دائرة هدر المال العام.

مشروع عمل جماعة مكناس 2015-2021 يشرف على الانتهاء نظريا، وجل المشاريع التي يتضمنها لم يتحقق منها سوى جزء بسيط للغاية لا يرقى لانتظارات الساكنة المكناسية، التي تتحصر كل يوم على واقع مدينتها العاجزة عن مواكبة تنمية المدن الأخرى، خاصة أقاليم الشمال، حيث لا مجال للمقارنة بين محطات هذه الأخيرة التي جرى تدشينها مؤخرا كطنجة، والعرائش، بمحطة مكناس، التي ينطبق عليها القول : الداخل اليها مفقود والخارج منها مولود، سواء من حيث جودة مرافقها أو حتى خدماتها التي تخضع لميزاجية اللوبي المتحكم فيها.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-12-22 15:25:39

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyenne , citoyen
في 26/12/2019 على 10h39
Oui mais en attendant le lancement du chantier de ma future gare routière ; il faut que celle-ci fonctionne convenablement , et après cette même structure pourrait éventuellement être redéployée pour d'autres missions. Par contre on souhaiterait vivement que la voirie à Meknès soit une priorité pour le conseil de la ville surtout les entrées ouest et nord de la ville qui nécessitent des interventions urgentes (chaussée et éclairage et passage piétonnier ) ..sachant que les entrées des villes constituent de vrais visages et reflètent l’intérêt portés par ses gestionnaires et le sérieux du travail de ses instances de gouvernances ,qu'elles soient élues ou territoriales Salut et bon courage

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك