آخر الأحداث والمستجدات 

حول كتاب " الأوبئة والمجاعات.." لمحمد الأمين البزاز..

حول كتاب

من ذخيرة الأبحاث الأكاديمية القيمة حول تاريخ المغرب الاجتماعي وزمن أزماته الاجتماعية تحديداً، ارتأينا ورقة حول مؤَلَّف" تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر" لمحمد الأميم البزاز رحمه الله. وهو من أوائل الباحثين المؤرخين المغاربة الذين انفتحوا على هذا الورش بحثاً وتنقيباً وتأليفاً، وممن كان أيضاً بدور وفضل في إغناء خزانة البلاد التاريخية بأعمال علمية على درجة عالية من القيمة المضافة. فقد ارتبط اسمه رحمه الله بتاريخ الأوبئة والمجاعات نظراً لِما اشتغل عليه لسنوات حول ما عاشته البلاد من أزمات طبيعية دورية، فكان بتأسيس وبحث وتنقيب وكتابة وسبق من جهة، وبإسهامات قيمة وأعمال علمية تعد مرجعاً أساسياً لكل باحث يلج تاريخ مغرب ما قبل الاستعمار من جهة ثانية.

والفقيد محمد الأمين البزاز الذي توفي قبل ثمان سنوات، عمل أستاذاً لتاريخ المغرب المعاصر منذ ثمانينات القرن الماضي بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط. وهو من الباحثين المتميزين الذين أثثوا وأغنوا ورش تاريخ المغرب الاجتماعي من خلال رصده وإبرازه لجوانب كانت مغمورة فيه خاصة قضية الأوبئة والمجاعات. وكانت جهوده البحثية قد توجت بمؤلَّفين تاريخيين، أشرف عليهما الأستاذ جرمان عياش الذي أعطى الكثير بدوره لتاريخ المغرب المعاصر انتاجاً وتنقيباً وتفكيراً وتأطيراً لعقود من الزمن. وهاذان المؤلفان هما "المجلس الصحي من 1792 إلى 1829" وقد نال به دبلوم دراسات عليا في التاريخ، أما الثاني فقد تمحور حول مجاعات وأوبئة القرنين الثامن عشر والتاسع عشر بالمغرب، وكان موضوع أطروحة جامعية قيمة نال بها الفقيد شهادة دكتوراه دولة نوقشت بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط في يونيو 1990.

   واضافة لِما أسهم به من مقالات علمية حول تاريخ المغرب الاجتماعي في مجلة دار النيابة التي كانت تصدر من طنجة ومجلة كلية الآداب بالرباط اضافة لِما نشر بمجلة هيسبريس تامودا ومجلة المناهل..، عمل محمد الأمين البزاز رفقة عبد العزيز التمسماني خلوق رحمه الله على تعريب كتاب "دراسات في تاريخ المغرب" و" أصول حرب الريف" لأستاذهما جرمان عياش.

   ولعل أهم عمل طبع مسار محمد الأمين البزاز وجعله بوقع في حقل البحث التاريخي بالمغرب وبموقع ضمن جماعة المؤرخين والباحثين المغارية، هو مؤلف "تاريخ الأوبئة والمجاعات بالمغرب في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر"، وقد صدر في طبعة أولى بداية تسعينات القرن الماضي عن منشورات كلية الآداب والعلوم الانسانية بالرباط. وهو عمل علمي يعد بحق مرجعاً بقيمة مضافة هامة يصعب القفز عليها في هذا المجال، وكما قال تعالى"فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ".

   في تقديمه لمؤلف"المجاعات والأوبئة بالمغرب.." يذكر جرمان عياش أن معرفته بصاحبه، سمحت له باكتشاف خصال جعلت منه مؤرخاً مرموقاً، لِما تميز به من نهج بحثٍ جمع بين إطلاع وتأني في التنقيب عن الوثائق وفهمها بشكل دقيق، كذا من حرص في إدراج الأحداث في اطارها الزمني مع اهتمام بتقصي الأسباب وتحليل انعكاساتها. مشيراً لِما كان له من فضل في تأسيس مجلة "دار النيابة" رفقة زميله عبد العزيز التمسماني خلوق، تلك التي كانت تنفد اعدادها بمجرد خروجها الى السوق لِما كانت عليه من تجديد في ملفاتها وما كانت تحتويه من مادة تاريخية علمية جاذبة.

   وحول مؤلَّف محمد الأمين البزاز باعتباره أطروحة جامعية، أورد جرمان عياش أنه نتاج جهد كبير انكب فيه الباحث لإبراز ما عاشته البلاد وما تعاقب عليها من أزمات خلال هذه الفترة مستحضراً أصولها وبداياتها وتأثيراتها ونهاياتها. مؤكداً أن الأوبئة والمجاعات كانت قضايا مغمورة في تاريخ المغرب ولفترة طويلة علما أنها عنصراً محورياً لفهم تاريخه، وأن محمد الأمين البزاز أبرز ما كانت عليه البلاد من جوائح وما كانت عليه الدولة في هذا الاطار من دور في التخفيف من وقعها خلافاً لِما ورد لدى مؤلفين أجانب.

   ويشير محمد الأمين البزاز في مقدمة مؤلفه، أن الاخباريين المغاربة كانوا أكثر اهتماماً بما هو وقائعي سياسي، وأكثر عناية بمراكز البلاد دون هوامشها وبفترات ازدهار دون التي كان فيها المغرب يعيش أزمات باستثناء نتف هنا وهناك مروا عليها مرور كرام. وهو ما يجعل منها قضايا مجتمع جديرة ببحث ودراسة والتفات من قبل باحثين ومؤرخين، علماً أن الأوبئة والمجاعات وغيرها من الآفات الاجتماعية ظواهر ملأت سجل تاريخ البلاد، مشكلة محطات بارزة بالنظر لِما خلفته وترتب عنها من خراب بليغ ونزيف بشري كان على درجة من الأثر والقسوة، بدليل ما ورد حولها في مصادر تاريخية مغربية لمعاصرين.

   وقد توزع مؤلف "الأوبئة والمجاعات بالمغرب خلال القرنين الثامن والتاسع عشر" على أبواب ثلاثة، تمحور الأول منها حول المغرب بين مجاعة وطاعون وحروب أهلية في الفترة ما بين 1721 و1826، اضافة لمدخل خاص بهذا الباب قسمه محمد الأمين البزاز لثلاث فصول تعرض فيها لكوارث فترة المولى اسماعيل وما تلاحق على عهد خلفائه متزامناً مع حروب أهلية، ثم لِما طبع زمن المولى محمد بن عبد الله من مجاعة كانت بأثر معبر في تقليص مداخيل المخزن. فضلاً عما جاء به حول طاعونين جارفين الأول في الفترة ما بين 1798- 1800 والثاني ما بين 1818- 1820 وما حصل من مجاعة قاسية سنتي 1825 و1826، والتي كانت جميعها بنزيف ديمغرافي كبير أثر على البلاد والعباد.

   أما باب المؤلَّف الثاني حيث عمِل الباحث على رصد تسرب الأوربيين للمغرب وما عرفه من كوليرا ومجاعة، فقد تقاسمته فصول تناول فيها قطيعة توازن اجتماعي واقتصادي من خلال ابرازه لِما حصل من تسرب أجنبي ومن أثار على البلاد، فضلاً عما تحدث عنه من كوارث طبيعة ضمن دورات ضربت البلاد منذ بداية ثلاثينات القرن التاسع عشر حتى أواسط التسعينات منه. ليخصص الباب الأخير من عمله العلمي هذا لردود فعل السكان وتدخل المخزن في تقديم وتنظيم المساعدة للمنكوبين من جهة، وِلِما كان هناك إثر ما حصل من خوف وهواجس من رأي للفقهاء حول ما وقع من أوبئة وحجر صحي من جهة ثانية.

    وبقدر أهمية حديث عن مؤلف تاريخي يهم أوبئة ومجاعات مغرب القرن الثامن عشر والتاسع عشر، بقدر سؤال الباحث والمهتم حول سبب بقاء تاريخ بلادنا الاجتماعي محدوداً إن لم نقل مغيباً في اهتمامات مؤرخينا وباحثينا حتى ثمانينات القرن الماضي. علماً أن ما يعرف بتاريخ الذهنيات وما كان عليه من قضايا ذات علاقة منذ نشأته، تأثث منذ الحرب العالمية الأولى لدى مؤرخين أروبيين كما الفرنسيين "لوسيان فافر" و"مارك بلوخ" والبلجيكي"هنري بيران" فضلاً عن جغرافيين وسسيولوجيين. شكلوا جماعة أوحت بحوليات تاريخ اقتصادي واجتماعي أو ب"مدرسة حوليات" 1929، أقرت بحقل آخر للتاريخ غير الذي كان محصوراً فيه من قبل، ولعله تاريخ أفعال واعية وإرادية ونشر أفكار وسلوك بشري وسير أحداث..، وفق ما جاء عند "أندري بورغيار" أحد المتخصصين في تاريخ العلوم الاجتماعية، مضيفاً أن هذا هو ما جعل مؤسسي "الحوليات" يدفعون باتجاه انفتاح المؤرخين على البنى الاجتماعية الاقتصادية، وسعيهم من أجل تناول تاريخ المجتمعات في أغوار أعماقه.

   وكان رواد "الحوليات" الفرنسية بدور وسبق في وضع الأسس العلمية لدراسة الأوبئة، فحول ما نعت بالتاريخ الطبيعي للأوبئة، وردت فرضية "تاريخ مستقل" أو "تاريخ بيولوجي" صرف للأمراض المعدية. أي أنه في حالة تفشي أي وباء بعنف في فترة من الفترات ثم ضعف بعد ذلك، فهذا لا يعني أن الناس تغلبوا عليه إنما حدث ذلك نتيجة حلول جرثومة أخرى محله. وكما يوجد تاريخ طبيعي للمناخ ورد أنه من العبث نفي وجود امكانية تاريخ طبيعي للأوبئة، وأن إعادة تركيب ظاهرة وبائية هي تحليل لطريقة مجابهة تنظيم مجتمع ما ونماذجه الثقافية لعوائق وسط طبيعي، وهي أيضاً ابراز لرهان اجتماعي ولأشكال علاقات بالجسم تعبر عنها كل فترة تاريخية من خلال السلوك البيولوجي. وعليه، لم يكن تاريخ الذهنيات إلا وجهاً من التاريخ الاجتماعي الذي كان متعارضاً مع ما هو تاريخ سياسي وقائعي.

    ومن هنا أهمية الاشارة الى أن مقابل من برز في هذا المجال من باحثين ومؤرخين أروبيين بعد الحرب العالمية الثانية كما بالنسبة لـ"جون بيير بيتر"و"باتريس بورلولي" و"كريستيان جيوري"...، نجد محمد الأمين البزاز بالمغرب من خلال عمله المتميز "الأوبئة والمجاعات بالمغرب.."، الذي تناول فيه ما تعرضت له البلاد من جوائح كانت على درجة كبيرة من الشدة والقسوة، وما عانى منه المغاربة خلال هذه الفترة من فتك ونزيف كان بأثر كبير على معيشهم ومستقرهم.

    وقد انتهى محمد الأمين البزاز في مؤلفه "تاريخ الأوبئة والمجاعات.."، الى جملة اشارات لفائدة مسالك الأبحاث والدراسات الاجتماعية حول ما هناك من تخلف عانى منه المغرب ولا يزال. معتبراً اياه صيرورة تاريخية معقدة حيث تداخل الأسباب وتشابكها، لدرجة يصعب معها عزل عامل من العوامل أو سبب من الأسباب واعتباره مسؤولاً. مشيراً الى أن ما عاشته البلاد من أوبئة ومجاعات وجفاف.. ومن خلالها من أزمات اجتماعية، كانت من خوانق درب التنمية التي لم تسمح  بظروف اقلاع مناسبة لمغرب الأمس..      

 عبد السلام انويكًة

باحث في تاريخ المغرب

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد السلام انويكًة
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-04-05 22:00:22

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك