آخر الأحداث والمستجدات 

بدر طاهري يوجه انتقادات لاذعة لمجلس جماعة مكناس ويتهمه بتقديم وعود كاذبة للمواطنين

بدر طاهري يوجه انتقادات لاذعة لمجلس جماعة مكناس ويتهمه بتقديم وعود كاذبة للمواطنين

وجه بدر طاهري، المنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار بعمالة مكناس، انتقادات لاذعة لحلفائه في تسيير مجلس جماعة مكناس، حزب العدالة والتنمية، وعلى رأسهم عبد الله بووانو، رئيس المجلس، الذي اتهمه بتقديم وعود كاذبة للمواطنين.

تصريح بدر طاهري، جاء في لقاء افتراضي، نظم على منصة تفاعلية في إطار برنامج “100 يوم 100 مدينة”، والذي خصص محطته لمدينة مكناس بشكل افتراضي، وهو اللقاء الذي شارك فيه أزيد من 200 شخص يمثلون ساكنة المدينة، بحسب ما جاء في الموقع الرسمي لحزب الأحرار، وحضره مجموعة من قياديي هذا الأخير، من بينهم مجموعة من أعضاء مكتبه السياسي، ويتعلق الأمر بكل من رشيد الطالبي العلمي، ومحمد بوسعيد وسعد برادة وسعيد شباعتو، إلى جانب محمد شوكي، منسق الحزب بجهة فاس-مكناس.

وقال طاهري، في مداخلة له، خلال هذا اللقاء الافتراضي، إن “المجلس البلدي لمكناس عليه أن يجلب الاستثمار وينظم الأنشطة الثقافية، مشيرا إلى أن المدينة لا تشهد تنظيم تظاهرات كبيرة باستثناء المعرض الدولي للفلاحة، التظاهرة الوحيدة التي تستفيد منها المدينة، وبعض التظاهرات الصغيرة، وهي عبارة عن اجتهادات لجمعيات مدنية، مشدّدا على أن مدينة مكناس تحتاج إلى مسيرين لهم رؤية وتصور واستراتيجية قابلة للتنفيذ، لأن الوعود الكاذبة غير مقبولة وسكان المدينة أصبحوا أكثر وعيا ويعرفون من يكذب عليهم” يضيف نفس المتحدث.

وكشف رئيس غرفة التجارة والصناعة والخدمات، لجهة فاس مكناس، في ذات المداخلة “أن المدينة تعاني مشاكل تنموية كبيرة، في وقت تتم فيه الإصلاحات بشكل عشوائي”، مؤكدا في الوقت ذات على أن المشاركين في ورشات هذا اللقاء “عبروا عن استيائهم من طريقة تدبير شؤون المدينة، كما استنكروا الوعود الكاذبة لرئيس المجلس الجماعي قبل سنوات، من قبيل المسرح الكبير للمدينة وملعب رياضي كبير، وتشجيع الاستثمار وإنشاء مناطق صناعية، وكلها أمور لم تتحقق على أرض الواقع”.

وتأسف الطاهري، النائب البرلماني عن دائرة مكناس، في معرض حديثه لعدم إعداد أي شيء لصالح المدينة وتنميتها، مستشهدا بقطاع السياحة الداخلية الذي قال عنه، إنه “لا يمكن أن ينافس مدنا أخرى على غرار مراكش، بسبب غياب القطاع في مشاريع وتوجهات المجلس الجماعي”، مضيفا أن “مكناس لم تستفد من إمكانياتها، ومن الفرص التي أتيحت لها، ومليار درهم التي منحتها الدولة لتأهيلها”.

وختم طاهري مداخلته بالحديث عن بعض الاستراتيجيات القطاعية التي تدعم اليوم مكناس، مؤكدا على كونها هي “من ستساعدها على اجتياز الأزمة الحالية، وخص بالذكر مخطط المغرب الأخضر ومخطط التسريع الصناعي، القطاعان اللذان يسمحان لمكناس بتوظيف الشباب وإبقاء بعض الإشعاع الاقتصادي في المدينة” متسائلا في الوقت ذاته عن ماذا أعدت الجماعة لما بعد الجائحة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-06-09 15:25:48

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك