آخر الأحداث والمستجدات 

هذا ما قضت به استئنافية مكناس في حق بيدوفيل اسباني هتك عرض قاصر بالحاجب

هذا ما قضت به استئنافية مكناس في حق بيدوفيل اسباني هتك عرض قاصر بالحاجب

طوت غرفة الجنايات الاستئنافية لدى محكمة الاستئناف بمكناس، الخميس الماضي، صفحات الملف عدد 37/2020(خلية طفل)، وأيدت القرار المطعون فيه بالاستئناف من قبل الوكيل العام للملك ودفاع “بيدوفيل” إسباني، القاضي بإدانة الأخير بسنتين حبسا نافذا، بعد مؤاخذته من أجل جناية هتك عرض قاصر يقل عمره عن 18 سنة بالعنف.

واقتنعت المحكمة، بعد التداول في القضية، التي نوقشت عن بعد، باستعمال التقنيات الحديثة للاتصال بين قاعة الجلسات رقم1 باستئنافية مكناس وقاعة خاصة مجهزة بالسجن المحلي تولال2، واستمعت خلالها إلى المتهم وإلى مرافعة دفاعه وملتمس النيابة العامة، مستعينة بالمحاضر القانونية المنجزة من قبل الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بالحاجب، (اقتنعت) بثبوت الأفعال المنسوبة إليه، وإن حاول دفع التهمة عنه، ما جعل دفاعه يلتمس من الغرفة التصريح تصديا بإلغاء قرار إدانة موكله والحكم ببراءته.

واستعانت الغرفة بترجمان محلف للقيام بمهمة ترجمة ما يروج بالجلسة للمتهم الإسباني، الذي لا يتقن السمع أو النطق باللغة العربية، وذلك ضمانا لشروط المحاكمة العادلة. وذكرت مصادر”الصباح” أن القضية أثيرت في ثامن شتنبر الماضي، عندما أثار انتباه مسير قاعة للأنترنيت، بحي التقدم بالحاجب، “البيدوفيل” الإسباني، رفقة قاصر، وهما يشاهدان مقاطع إباحية عبر أحد المواقع الإلكترونية، فتقدم منهما ومنعهما من مغادرة القاعة، قبل أن يربط الاتصال بالمصالح الأمنية بالمدينة، إذ تم وضعه تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي، الذي أشرفت عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للتحقق من الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه، وكذا الكشف عن كافة ظروف وملابسات هذه القضية.

وأفادت المصادر ذاتها أن تعميق البحث في القضية أفضى إلى اكتشاف حقائق مثيرة هزت الرأي العام بالحاجب، بعد أن تبين أن السائح الإسباني، المتحدر من برشلونة، الذي حل بالمغرب في الثالث من الشهر نفسه، عبر مطار فاس سايس، دأب على اصطحاب قاصرين، كل واحد على حدة، إلى قاعة للأنترنيت، إذ يجلسهم بجانبه أمام جهاز الحاسوب، ويشرع في تصفح المواقع الإباحية على مرأى ومسمع منهم، ضمنهم قاصر قام بهتك عرضه داخل شقة مستأجرة، وبعد عرضه على خبرة طبية، تبين تعرضه لاعتداء جنسي، من خلال تواجد آثار دم ببقايا براز بدبره.

وأوضحت المصادر نفسها أنه بعد المعاينة التقنية، التي أجريت على الهاتف المحمول الخاص بـ”البيدوفيل”، بتطبيق (واتساب)، تبين أنه يحتوي على محادثات بينه وبين أشخاص، منهم من تبادل معهم صورا إباحية، فضلا عن فيديوهات خليعة توثق لقاصرين وقاصرات يمارس عليهم الجنس بطرق شاذة من طرف راشدين، إلى جانب فيديوهات إباحية أخرى متعلقة بقاصرين يمارسون الجنس على بعضهم أو يمارس عليهم من الجنس طرف راشدين. كما تبين أن السائح الإسباني، الذي يعمل سائقا، تبادل مع أشخاص آخرين صورا لأطفال عراة من الأطراف العليا، تم التقاطها من أحد المسابح.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-07-08 19:22:55

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك