آخر الأحداث والمستجدات 

تعيين أستاذ تربية بدنية بشكل رسمي على رأس مديرية الثقافة بمكناس يثير موجة من الجدل

تعيين أستاذ تربية بدنية بشكل رسمي على رأس مديرية الثقافة بمكناس يثير موجة من الجدل

تعيش المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة بمكناس، على إيقاع جدل وحالة استغراب شديدة، إثر قرار تعيين وزارة الثقافة بشكل رسمي، لأستاذ تربية بدنية مديرا لها، بعدما شغل المنصب خلال الشهور الأخيرة بالنيابة.

وتعود تفاصيل القضية إلى التعديل الوزاري الذي شهدته وزارة الثقافة خلال فترة مغادرة محمد الأعرج، عن حزب الحركة الشعبية لها، والذي قام ساعات قليلة قبيل تسليم المهام بينه وبين الحسين عبيابة بتوقيع قرار تعيين أستاذ للتربية البدنية لشغل منصب مدير المديرية الإقليمية للثقافة بالنيابة، حيث ظن الجميع أن الوزير الأعرج هو من كان وراء هذا القرار، ليتبين بعد رحيله ورحيل خلفه عبيابة، أن هناك جهات نافذة داخل الوزارة موالية لحزب العدالة والتنمية وراء هذا التعيين، نظرا لفوز “الأستاذ” بالمنصب بشكل رسمي في مباراة شكلية، نافس فيها عشرة مترشحين سيرهم الذاتية على ارتباط تام بقطاع الثقافة والاتصال.

 

وجدير بالذكر أن المدير الإقليمي الجديد لوزارة الثقافة بمكناس، قيادي سابق بحزب الاستقلال بمدينة فاس، وشغل مجموعة من المقاعد الانتخابية بلون نفس الحزب، قبل أن ينقلب على رئيسه حميد شباط، خلال الانتخابات السابقة، خلال أوج الصراع بين هذا الأخير وحزب العدالة والتنمية.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : برلمان.كوم
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-10-13 19:12:06

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك