آخر الأحداث والمستجدات 

ستة أشهر سجنا في حق إمام مسجد واد الجديدة والقضية لم تخل من جدل

ستة أشهر سجنا في حق إمام مسجد واد الجديدة والقضية لم تخل من جدل

تلقى إمام مسجد واد الجديدة ما يشبه الصدمة عند النطق بسجنه ستة أشهر رفقة سيدة اتهمته بممارسة الفساد عليها والإنجاب منه سفاحا، أياما قبل عيد الأضحى المبارك.

وقد أثارت القضية بعض الجدل بالرغم من السرعة التي بوشرت بها القضية، حيث تشبث الإمام المعروف باستقامته بالبراءة، بينما استعانت السيدة بأدلة رغم عدم كفايتها في إثبات الواقعة.

وبينما أكد الإمام أنه متشبث بنتائح تحاليل الحمض النووي، مضيفا: "لو أثبتت تحاليل الحمض النووي ادعاء السيدة فارجموني أمام الملأ" رأت المحكمة ما رأت، وقضت بحكم اعتبر قاسيا.

كما أن الاعتقال منذ اليوم الأول كان مثيرا للتساؤل، حيث لا يتم الاعتقال إلا في حالة التلبس أو حالة الاعتراف، وهو ما لم يتوفر في القضية.

 وينتظر أن يقدم الإمام على استئناف الحكم أملا في ظهور أدلة أو قرائن تفيد في براءته التي ظل متشبثا بها منذ بداية الحادث الذي غطاه الموقع منذ البداية، ونشر جديده بعد أول جلسة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2013-10-18 10:02:49

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 yanini
في 18/10/2013 على 13h34
je suis degouté de la justice car il faut faire de