آخر الأحداث والمستجدات 

25 سنة لقاتل تاجر مخدرات بغابة «كورو» ضواحي أزرو

25 سنة لقاتل تاجر مخدرات بغابة «كورو» ضواحي أزرو

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، القرار المطعون فيه بالاستئناف، القاضي بإدانة المتهم (ي.م) بـ 25 سنة سجنا، بعد مؤاخذته من أجل الضرب والجرح بالسلاح الناري المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، والمشاركة في السرقة الموصوفة، وبإدانة المتهم (ج.ع) بخمس سنوات سجنا من أجل المشاركة في السرقة الموصوفة.

كما أيدت الغرفة عينها قرار إدانة متهمين آخرين توبعا على ذمة القضية نفسها، مع تعديله وذلك برفع العقوبة إلى خمس سنوات سجنا في حق كل واحد منهما بدلا من سنتين حبسا موقوف التنفيذ، ويتعلق الأمر بالمسميين(خ.خ) و(ع.ش).

 ويستفاد من محاضر الضابطة القضائية، المنجزة من قبل الدرك الملكي بأزرو، أن المسمى (ع.ت)، الذي كان رفقة المتهمين (خ.خ) و(ع.ش)، تعرض لإطلاق النار على يد مجهولين، بعدما حضر لتسلم كمية كبيرة من مخدر الشيرا ، وذلك وسط غابة الأرز «كورو»، الواقعة بضواحي أزرو، إثر كمين نصب له بهدف الاستيلاء على مبلغ 32 مليون سنتيم، أحضره معه لإتمام صفقة اقتناء كميات كبيرة من المخدرات.

 وعند الاستماع إليه تمهيديا في محضر قانوني، صرح المتهم (ع.ش) أنه توجه رفقة صديقه (خ.خ) والضحية (ع.ت) على متن سيارته الخاصة إلى أزرو بغرض تسلم كمية من المخدرات، مقابل حصولهم على عمولة، وذلك بتنسيق مع المدعو خالد، الذي استدرجهم إلى إحدى الغابات المجاورة لأزرو، ليعود هو على متن سيارته إلى وسط أزرو، في انتظار ربط الاتصال به قصد الالتحاق بهما مجددا لإيصالهما إلى فاس.

وأضاف أن مرافقه (خ.خ) هاتفه ليخبره بعدم وجود البضاعة المزمع اقتناؤها، وأن الأمر لا يعدو أن يكون كمينا نصب لهم للاستيلاء على المبلغ المالي المذكور، وأن مجموعة من الأشخاص قاموا بمهاجمتهم بواسطة أسلحة نارية، أصيب إثرها الهالك بطلقات نارية في فخذه، ما جعله يهرع بسرعة جنونية إلى المكان، ليقوم هو وصديقه (خ.خ) بنقل المصاب إلى أحد المستشفيات الإقليمية وهو في حالة غيبوبة عميقة، قبل أن يسلم الروح إلى باريها، مضيفا أنه تخلص من سكين من الحجم الكبير و«كريموجين» كانتا بحوزته، وذلك برميهما فوق سطح المؤسسة الاستشفائية ذاتها. وهي التصريحات نفسها التي أدلى بها المتهم (خ.خ).

 وباستنطاقهما ابتدائيا وتفصيليا من قبل الغرفة الثالثة للتحقيق بالمحكمة عينها، أجابا بأنهما اتفقا مع الضحية على شراء بضاعة مهربة بمسرح الجريمة، ولهذا الغرض أحضرا مبلغ 32 مليون سنتيم والتقيا بالمتهم (ج.ع) وتوجهوا جميعا نحو الغابة لتسلم البضاعة من أحد الجمركيين، وهناك فوجئوا بمسلحين يهاجمونهم ويعمدوا إلى إطلاق النار على الضحية، ليقوموا بعد ذلك بالاستيلاء على المبلغ المالي الذي كان بحوزتهم، نافيين معرفتهما أن البضاعة عبارة عن مخدرات.

وقادت التحريات التي قامت بها عناصر الضابطة القضائية إلى إيقاف المتهم (ي.م)، الذي أكد أن المسمى حميدوش هو العقل المدبر للعملية، موضحا أنه التقاه بالعرائش ومن هناك توجها صحبة (ج.ع) و(ف.ح) وشخص آخر لم يتعرف عليه صوب أزرو. وأضاف أنه بمجرد وصولهم إلى مسرح الجريمة قاموا بتقسيم الأدوار في ما بينهم، حيث كان يحمل هو سلاحا ناريا عبارة عن (خماسية)، يستعملها في صيد الخنزير البري، أطلق منها النار على الضحية، بعدما ادعى أنه حاول تجريده من بندقيته باستخدام سيف من الحجم الكبير أشهره في وجهه، ما اضطره إلى الدفاع عن نفسه، مبرزا أن نصيبه من المبلغ المسروق لم يتجاوز سقف عشرة آلاف درهم، فضلا عن تكفل حميدوش بإصلاح سيارته وإعادة صباغتها ومده بورقة رمادية مزورة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : خليل المنوني
المصدر : جريدة الصباح
التاريخ : 2015-12-01 16:06:21

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 أخبار عن نفس المنطقة 

 إنضم إلينا على الفايسبوك