آخر الأحداث والمستجدات 

تنظيم لقاءٍ حول الإنجازات التي تحققت في مجال التنمية المستدامة بإقليم الحاجب

تنظيم لقاءٍ حول الإنجازات التي تحققت في مجال التنمية المستدامة بإقليم الحاجب

قالت كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة نزهة الوافي ، يوم أمس الجمعة بالحاجب ، إن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي تمت المصادقة عليها ، مؤخرا ، ستوجه عمل مختلف الفاعلين وستساهم في تعزيز ثقافة هذه التنمية ومعها الاقتصاد الأخضر على المستويات الوطنية والجهوية والمحلية.

وأشارت السيدة الوافي في لقاء حول الإنجازات التي تحققت في مجال التنمية المستدامة بإقليم الحاجب، إلى أن الوزارة تعمل ، على المستويين الوطني والجهوي ، من أجل خلق أرضية مناسبة تضمن تقارب وانسجام برامج مختلف قطاعات البيئة والتنمية المستدامة على الصعيد المحلي.

وسلطت كاتبة الدولة الضوء على مختلف المشاريع المنجزة أو في طور الإنجاز من قبل الوزارة بإلإقليم، منها على الخصوص المساهمة في إنجاز محطات تصفية المياه العادمة وشبكات التطهير السائل بالحاجب وسبع عيون، ومشروع خلق مركز إقليمي لجمع وتثمين النفايات المنزلية وتأهيل المطارح العشوائية بمختلف مراكز الإقليم.

وفي إطار مقاربتها التشاركية في مجال البيئة و التنمية المستدامة، أكدت السيدة الوافي أن الوزارة تنظم ، بشكل منتظم ، دورات تكوينية وتحسيسية لفائدة الجمعيات وفعاليات المجتمع المدني ورجال الإعلام ومختلف المهتمين بالشأن البيئي والمنتخبين.

ومن جهته، سلط عامل إقليم الحاجب عبد اللطيف بالشيخ الضوء على مجموعة من الأوراش الكبرى التي تم إنجازها  بالإقليم في إطار مقاربة تشاركية من أجل حماية البيئة وتعزيز التنمية المستدامة. وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد رئيس الجماعة الترابية بالحاجب حكيم وحيد على أن إشكالية التطهير السائل بالإقليم سيتم حلها قريبا من خلال مشاريع محطة تصفية المياه العادمة وتوسيع شبكة التطهير السائل التي بلغت نسبة الأشغال بها 95 في المائة.

وأضاف السيد وحيد أن الجماعة الترابية منكبة ، في هذا الصدد ، على إنجاز دراسة تهدف الى تأهيل جميع الموارد بالحاجب، لتكون وجهة سياحية ايكولوجية بامتياز، داعيا جميع المؤسسات والقطاعات لمواكبة هذا المشروع على جميع الأصعدة.

وعلى هامش هذا اللقاء، قامت السيدة الوافي بتسليم تجهيزات ومعدات تربوية لفائدة تلامذة دار الطالب بالحاجب من أجل خلق أندية بيئية في المراكز الاجتماعية، وذلك بغية تعزيز التربية البيئية والتنمية المستدامة، بالإضافة إلى زيارة محطة معالجة المياه العادمة التي يتم إنجازها في إطار البرنامج الوطني للتطهير السائل.

 

 

 

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و.م.ع
التاريخ : 2018-01-06 17:02:01

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 citoyen
في 07/01/2018 على 16h16
Le tourisme écologique peut effectivement être un créneau très prometteur pour le développement de cette ville et de toute sa région , le potentiel existe pour cette vile située aux portes du moyen Atlas , mais malheureusement les programmes gouvernementaux sont absents pour les valoriser , au profit des habitants et du développement de la région et du pays tout entier , un développement harmonieux du pays est celui qui regarde toutes les régions avec la même logique et ne se limite pas à certaines destinations seulement parc qu’elles sont médiatisées plus que les autres , autrement il sera un développement ségrégationniste et exclusif , et c'est très dangereux .

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك