آخر الأحداث والمستجدات 

معالجة أزيد من 5900 ملف في قطاع الفلاحة بتكلفة 262 مليون درهم بإقليم إفران

معالجة أزيد من 5900 ملف في قطاع الفلاحة بتكلفة 262 مليون درهم بإقليم إفران

 شهد إقليم إفران منذ انطلاق مخطط المغرب الأخضر، معالجة 5922 ملفا بتكلفة بلغت 262 مليون درهم. وهمت هذه المشاريع الفلاحية بالخصوص، برنامج السقي بالتنقيط على مساحة 4408 هكتارات، وغرس الأشجار المثمرة على مساحة 2192 هكتارا، ووضع الشباك الواقي على مساحة 860 هكتارا، حسب معطيات تم تقديمها خلال يوم تواصلي نظم أمس الأربعاء، تحت شعار: “تنمية القطاع الفلاحي بالمناطق الجبلية رهين بالجودة وتثمين المنتوج”.

وأبرز المشاركون في هذا اللقاء الثروات الفلاحية التي يزخر بها الإقليم، مذكرين بأن زراعة الأشجار المثمرة وتربية الماشية تلعبان دورا أساسيا في الاقتصاد المحلي والوطني.

وشدد متدخلون على أهمية مخطط المغرب الأخضر، ملحين على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات الإقليم كمنطقة جبلية، وإيجاد حلول للتسويق على الصعيد المحلي وتعزيز بنيات الري.

وأوضح عامل إقليم إفران، السيد عبد الحميد المزيد، في كلمة له، أن هذا اللقاء يروم إتاحة الفرصة للفلاحين الصغار بالخصوص، للتعبير عن مشاكلهم وتطلعاتهم، بهدف المساهمة في تنمية القطاع الفلاحي الذي يعتبر قاطرة للتنمية الاقتصادية على الصعيدين المحلي والوطني.

وشدد عامل الإقليم على ضرورة تعزيز التواصل بين فاعلي القطاع، من خلال اعتماد مقاربة تشاركية وسياسة القرب، داعيا إلى عقد لقاءات على صعيد كل جماعة بمشاركة مختلف المتدخلين في القطاع.

وتناول اللقاء عدة محاور، منها مشروع استراتيجية تنمية قطاع الصناعة الغذائية، ودور الفدرالية البيمهنية في تنمية الأشجار المثمرة والمواكبة المالية للفلاحين.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و.م.ع
التاريخ : 2018-04-12 17:39:55

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 البشير بن احمد
في 13/04/2018 على 23h51
حضرت هذا اليوم التواصلي الذي كان خطابيا بامتياز باستثناء كلمة السيد العامل الذي سجل ذلك ذلك اذ اشار ان الاتفاق الذي كان بينه و بين المشاركين حدد المحاور التي سيتطرق اليها المتدخلون و التي يجب ان تتركز حول الفلاحة في الاقليم و الاكراهات التي يواجهها الفلاح الصغير اما"الكبير فهو عارف شغلو" حسب تعبيره، تحدث كل المتدخلين في عروضهم الخطابية التي استهلكت تقريبا معضم الغلاف الزمني عن كل شيء متصل بالفلاحة باستثناء المشاكل التي يتخبط فيها الفلاح المحلي و اعطت ارقام ضخمة غريبة عن الواقع الفعلي اذ معضم الاراضي الصالحة للزراعة و الاستغلال ما تزال فارغة،منطقة سيدي عدي كمثال.و بعد ان فتح السيد العامل المجال لتدخلات الحاضرين من الفلاحين ظهر ان كل ماقيل و كل الخطابات لا علاقة لها بانشغالات الفلاحين و ركز جل المتدخلين على غياب الجهات المعنية كمصالح وزارة الفلاحة اقليميا و جهويا و مؤسسة القرض الفلاحي و تعاضدية الفلاحين mamda و عدم النهوض بواجبها في التوعية و المصاحبة الفعلية للفلاحين اذ معضم التدخلات تصر على ان اطلاعها على برنامج المغرب الاخضر انما تم عن طرق التلفزة و تطالب الجهات المعنية بالقيام بدورها في عملية التواصل و التي ركز عليها السيد العامل مشكورا،اما الردود على التدخلات فكانت كلها بلغة الخشب،اذ حسبها كل المتدخلين جانبوا الصواب و ناكرين للحقيقة بقي ان ينعثوا بالكذابين (رد السيد المدير الجهوي للفلاحة و السيد رئيس المجلس الاقليمي كمثال)

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك