آخر الأحداث والمستجدات 

"المواكبة الغير مالية" محور ندوة بمناسبة الملتقى الدولي للفلاحة في دورته 13 بمكناس

تتخذ مجموعة القرض الفلاحي هدا الموعد السنوي كمحطة توقف لرصد المنجزات المحققة وآفاق تنميتها وكدا الدفع بها لمواصلة التحديات الكبرى ورهانات التنمية الفلاحية بالاعتماد على آليات التمويل الفلاحي في إطار برنامج  مخطط المغرب الأخضر الدي وصل  سنته العاشرة و الذي يعتبر في جوهره  أداة فعالة  لإنعاش الأوضاع الاجتماعية لصغار الفلاحين بدءا من الأسرة  الصغيرة  في المجال القروي وانتهاء عند الجمعية و التعاونية و الوحدة الصناعية، حيث تتضمن برامج المغرب الأخضر استمرار اليد العاملة ليس في المجال القروي فحسب، بل تتعداه إلى العالم الحضري نظرا لارتباط " المنتوج" الفلاحي بمختلف الصناعات، كما تضمن هذه البرامج استقرار الفلاحين الصغار وتحد من  هجرتهم إلى المدينة .

وبهدا الصدد وكعادتها نظمت مجموعة القرض الفلاحي خلال اليوم الثاني  للملتقى الدولي للفلاحة في دورته 13بمكناس ،ندوة لها أهمية قصوى،نظرا لارتباطها الوثيق والمهم في نشر وعي ثقافة التربية التكوين  لدى الفلاحين  لتجويد  الشؤون   التدبيرية  لدى المعنيين من  خدمات الإستبناك خصوصا من بين الفلاحين الصغار وكدا ابراز دور المراة القروية على ضوء  دراسات وابحاث ميدانية اجريت من طرف  خبراء دوليين  مختصين  في المجال .

إلى دلك أكد طارق السجلماسي  أن القرض الفلاحي الداعم الأساسي والتاريخي  للفلاحة والفلاحين بالمغرب يسعى جاهدا لمواصلة عمله لمصاحبة ودعم مشاريع الفلاحين الصغار ،والتي تساعد على  تحقيق وانجاز مشاريعه  الصغرى   وتجهيزها بما يستلزم من  آليات حديثة ومتطورة تعمل من جهة على  تحصين  إنتاج  المزارعين وتأمين محاصيلهم المحتملة وكدا الحفاظ على البيئة المستدامة وصيانتها  بالمجال القروي من جهة اخرى.   

وأضاف رئيس المجموعة البنكية في افتتاح  ندوة  نظمت  بمناسبة الدورة 13للملتقى الدولي للفلاحة بمكناس وحضرتها نائبة  وزير الفلاحة للمملكة الهولندية   حول  موضوع  أهمية  المواكبة الغيرمالية  لمشاريع  الفلاحين  الصغار التعاونيات الصغرى، وكدا  الدور المحوري  للمرأة القروية   داخل أسرتها و ومدى مساهمتها الفعالة  في إنجاح الاستثمارات الصغرى محليا ،أن  مجموعة القرض الفلاحي بالمغرب واعتبارا لالتزامها بالتطور الاقتصادي والاجتماعي للبلاد،على استعداد دائم  لمواصلة المصاحبة العامة لزبنائها عموما والفلاح الصغير على وجه الخصوص الذي نحس بمعاناته  وهو الدب يعتبر بالمقاولة الجد صغيرة  لتي بقدر ماهي في حاجة إلى القروض الصغرى لسد الحاجيات والمتطلبات اليومية ، بقدر ما هي في حاجة أكثر للتربية  والتكوين في المجال التدبير تسيير  المشاريع الصغرى  . وركز  طارق السجلماسي في نفس الوقت  ان مساعدة الفلاح الصغير  التي هي صلب اهتمام   مؤسسة القرض الفلاحي ، بات من أولويات  المؤسسة البنكية  على اعتبار عدم الوقوف إلى جانبه  يزيد من تأزم الوضعية  لديه.

ولهذا الغرض يقول الرئيس المدير العام لمجموعة القرض الفلاحي ، قمنا  بمجموعة من التدابير الاجرائية والدراسات والأبحاث الميدانية على عينات ونماذج من هده التعاونيات الصغرى وفلاحي مناطق متفرقة من المملكة بغية الوقوف عن أسباب عدم قدرة الفلاحين الصغار لإنجاح مشاريعهم  ابتداء بجبال الأطلس الكبير و مرورا بسهول الغرب  ووصولا إلى واحات درعة تافيلالت  وهو العمل الذي ساعدنا  كثيرا للوصول إلى نتائج  أكدت  لمصالحنا  بالملموس ، حاجة فلاحي هده المناطق إلى تكوينات إضافية تهم تقنيات ومبادئ بناء المشاريع وايلائها العناية الكافية بما يضمن نجاحها  واستمرارها .

من جانبها ثمنت  نائبة وزير الفلاحة بالمملكة الهولندية  في كلمة بالمناسبة ذاتها  جهود مجموعة القرض الفلاحي  المتخصص في دعم العالم القروي، شاكرة الثقة التي وضعت في المملكة الهولندية  عبر توقيع اتفاقية الشراكة مع سفارة بلدها بالمغرب، ومجموعة القرض الفلاحي للمغرب، والتعاونية الفلاحية المغربية بمكناس بقيمة  10 مليون درهم  لإنشاء مشروع  تشييد وحدة بيداغوجية للتخزين العصري للبصل في منطقة الحاجب ودبك  من أجل الارتقاء بزراعة البصل وتخزينه ، وتمكين هذا المسلك من استدامة جودة هدا المنتوج  بالطرق العصرية التي سيستفيد منها  أزيد من  50 فلاحا صغيرا  بالمنطقة .

وتعتبر هده التجربة  الصناعية  الأولى من نوعها بالمغرب وذات البعد  الاستراتيجي و تصميم وتقنيات عصرية لتخزين  البصل ، كثمرة وتتويج لمجهودات التعاون  القائم بين وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، وسفارة هولندا، ومجموعة القرض الفلاحي للمغرب، والتعاونية الفلاحية لمكناس. لتكون وحدة نموذجية من شانها  أن تساعد الفلاح على تحسين مردوديته وآن تعمم على  باقي الجهات الأخرى بالمملكة .
وصرح السيد ابن الأحمر  مصطفى  ،مدير الدراسات والأبحاث  بمجموعة القرض الفلاحي عقب نهاية  أشغال  هده الندوة التي عرفت تقديم  عروض  مصورة   وشروحات  وشهادات  فلاحين   وتعاونيات همت صلب الموضوع  أن الغاية من اعتماد هده المقاربة تروم بالأساس لإيجاد حلول ناجعة للمشاكل الهيكلية والتنظيمية لصغار الفلاحين و لتعاونيات الصغيرة ،ما سيساعد لا محالة على الحد من الصعوبات التي باتت تتخبط فيها هده الفئة   ودلك عبر ضمان تأهيل فعال وإعادة تكوين و هيكلة حتى تعود للقيام بدورها كاملا ولاستدامة  تنمية  أنشطتها التي اكتشفنا يقول  ابن الأحمر  عدم قدرتها  وصعوبة تدبيرها                   المالي والتسيير الإداري ،لدلك أوضح ممثل القرض الفلاحي ان المؤسسة التي تولي اهتماما بالغا لهده الفئة ،وسعيا منها لتحسين أوضاعها ،كان ضروريا اعتماد مخرجات جديدة عن طريق تقديم مساعدة عن  طريق إعادة التكوين وتلقين  مبادئ التربية المالية  قبل الإقدام على أي تمويلات حسب حاجيات هده التعاونيات من طرف  مركز  الدراسات  والأبحاث التابع لمجموعة القرض الفلاحي المحدث سنة 2013  والمشكل من مكونين اكتسبوا خبرة  وتجربة عن طريق  خبراء  من دول أجنبية  وأصبحت مهمتهم نقل هده التجربة وتعميمها عبر دورات تكوين منتظمة على المعنيين  على مستوى  العديد من  مناطق الاستهداف.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد الصمد تاج الدين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2018-04-27 01:43:45

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك