آخر الأحداث والمستجدات 

الدورة 19 للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس تحتفي بأول فيلم تحريك مصري وإفريقي

الدورة 19 للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس تحتفي بأول فيلم تحريك مصري وإفريقي

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تنعقد الدورة التاسعة عشر للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس والذي تنظمه مؤسسة عائشة بشراكة مع المعهد الفرنسي بمكناس في الفترة المتراوحة ما بين الجمعة 20 والأربعاء 25 مارس 2020.هاته التظاهرة التي تستقطب كل سنة أكثر من 30000 من عشاق سينما التحريك.

الدورة التاسعة عشرة تحتفي ب85 سنة لأول فيلم تحريك مصري وإفريقي، حيث تحضر مصر كضيفة شرف الدورة. هذا التكريم لسينما التحريك المصرية سيتمثل في عرض شريط (الفارس والأميرة) ثم استعادة وبانوراما لمجموعة من الأفلام المصرية ومعرض خاص بالإخوة (فرنكل).

افتتاح الدورة التاسعة عشر سيكون بعرض شريط (الفارس والأميرة) بحضور السيناريست والمخرج المصري بشير الديك ومنتج الفيلم السعودي عباس بن العباس، وذلك بمسرح المعهد الفرنسي بمكناس.

يعتبر بشير الديك من العلامات الفارقة في السينما المصرية، أخرج العديد من الأفلام المتميزة: (الطوفان) 1985 و(سكة سفر) 1987. فبعد بداية مسار أدبي انتقل بشير الديك إلى الكتابة السينمائية في نهاية السبعينيات، حيث اشتغل مع كبار المخرجين ومنهم أشرف فهمي الذي كتب له (مع سبق الإصرار) 1979 ومع عاطف الطيب في (سواق الأتوبيس) 1983 و(ضد الحكومة) 1992 ثم (ناجي العلي) 1992.

المهرجان سيخصص فقرة لاسترجاع فيلموغرافية الإخوة (فرنكل) رواد سينما التحريك المصرية. وذلك بسينما كاميرا التي بنيت في ثلاثينيات القرن الماضي وهي الفترة التي تم فيها ظهور الشخصية الكارتونية الشهيرة (ميش ميش أفندي) في أفلام الإخوة (فرنكل).

سيقدم (ديديفرنكل) من العائلة الشهيرة (الإخوة فرنكل) على سند 35 مم أفلاما استثنائية ومنها: (مافيش فايدة) 1936 و(الدفاع الوطني) 1939 و (بالهناء والشفاء) 1946.

كما أن المهرجان سيعرض من خلال معرض استثنائي وثائق نادرة جد مهمة تؤرخ لهاته المرحلة من سينما التحريك.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-02-10 18:56:45

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

1 Citoyennes,citoyens
في 15/02/2020 على 15h01
Bravo et grand merci aux organisateurs et aux sponsors de ce grand rendez-vous de l'art et de la culture placé cette année sous le haut patronage de SM le Roi Mohammed VI que Dieu l'assiste ,la cité Ismaelienne et capitale impériale du Grand Sultan My Ismael patrimoine mondial de l'humanité Le Versailles du Maroc et Jérusalem de l'occident mérite bien de telles manifestations, bienvenue donc au monde du cinéma d'animation et en particulier nos frères égyptiens qui sont les invités d'honneur et vive la culture

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك