آخر الأحداث والمستجدات 

مكناس حصيلة فيروس "كوفيد 19" بحدود يوم 31 مارس 2020

مكناس حصيلة فيروس

لم تكن حصيلة شهر من فيروس"كوفيد 19" بمكناس بهينة الوقع على نفسية الساكنة. كما أنها ومنذ ظهور أولى الحالات فقد اتجهت الوتيرة الوبائية بزيادات متتالية، مما مكن مكناس من احتلال مراتب السبق الأولية (الترتيب 3 وطنيا). فمكناس تتصدر الجهة كذلك، ليس في رأس القطبية، وإنما في أعداد الإصابات (49حالة) بنسبة جهوية ( 49.66%)، فيما مجموع إصابات جهة فاس مكناس فقد بلغت بحدود 31 مارس 2020 رقم (105حالة) منها(36حالة) بمدينة فاس، والباقي موزع على مستوى مدن الجهة(20 حالة). كما أن مكناس تتصدر وطنيا مخلفات الموت بفيروس"كورونا"( 06) بنسبة (  16.66% ) من أصل (36) .

لكن والحمد لله، فلن تغلب علينا ضيق الأخبار السلبية، فالمفرح بالأمل أن حالات الشفاء تكون حافزا إيجابيا لكل التدخلات الطبية والقائمين على تدبير أزمة "كورونا" الوبائية وعلى ساكنة المدينة، فمن بين الحالات التي تم تأكيد شفائهم نهائيا(04 حالة) من أصل (24وطنيا)، وتم مغادرتهم لمستشفى سيدي سعيد يومه الثلاثاء، فيما حالات أخرى تماثلوا للشفاء سريريا، وقريبا بعد استفاء التحليلات المخبرية ستتم كذلك مغادرتهم للمستشفى.

وعلى مستوى حصيلة تطهير عدد من الفضاءات العمومية والشوارع، فقد انطلق العملية بإشراف من جماعة مكناس، فضلا عن تدخلات من جمعيات المجتمع المدني والساكنة بالإحياء والتي وعت سر فيروس "كورونا" الخفي المتربص بالإنسان. هذا، فعمليات التعقيم لازالت مستمرة إلا أنها لم تغط كل أحياء المدينة بالتمام، ولا بد من التحرك الأسرع والتمدد في أطراف المدينة، لأن الفيروس لا يسكن فقط في أحياء الواجهة.

ضمن حصيلة مارس، لا بد من الافتخار العالي بأجهزة الدولة في إدارة أزمة جائحة"كورونا" بكل جدية وجودة في التدخلات، لا بد من اعتزاز الفخر بالقرار الملكي في إنشاء "الصندوق الخاص بتدبير جائحة (كوفيد 19)"، وقد بلغت موارده المالية (حوالي 28 مليار درهم، حسب تعداد لوكالة المغرب العربي للأنباء)، لا بد من تقدير قرارات الدولة في دعم فئات من المواطنين والمواطنات ذات الهشاشة بمنح استثنائية، لا بد من تقدير الأطر الطبية وحسن تعاملهم مع متجهات الوضعية الوبائية بالمدينة. لا بد من توجيه التحية الموفورة بروح الوعي والتقدير لكل من ساهم في عمليات التآزر ودعم  الإحسان الاجتماعي بلا خلفيات، ولكل من مد يد المساعدة والدعم للأسر الفقيرة بدون صور ولا إعلانات إشهارية تسويقة، لكل من التزم بقرارات الدولة "العزل الاجتماعي"، لكل من يصنع لوحات التضامن في وضعيات الشدة بالإيجابية وحلم أمل المستقبل الآمن،  ولا يركب على جمع "اللايكات" و إحراز المشاهدات بنشر الأخبار الزائفة،  أوالتقليل من حجم التدخلات الطبية وأجهزة السلطات المحلية.

هي الدولة التي أحسسنا نحن جيل ما بعد الاستقلال، أنها قوية في الشدائد، و تمتلك خطة إستراتيجية في تدبير المخاطر وحماية الشعب. هي الدولة التي برهنت على أن صحة وأمن الشعب أغلى قيمة من توقيف عجلة اقتصاد الدولة الكبير في زمن رحلات فيروس "كورونا" العالمي، هي الدولة التي تحركت بسرعة وفعالية وقوة لأجل الخروج من الجائحة الوبائية بأقل الخسائر الممكنة، هي الدولة التي صنعت المصالحة و اللحمة الكبرى بكل أجزاء خريطة المملكة (نحن في مركب واحد)، والتاريخ سيدون بمداد الفخر حتما القيمة النوعية في تلاحم حاجيات ونبض الشعب مع التدخلات الرزينة للدولة.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : محسن الاكرمين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-03-31 19:41:32

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك