آخر الأحداث والمستجدات 

رئيس المجلس الاقليمي للسياحة بمكناس يستعرض تداعيات أزمة كورونا على القطاع والحلول المقترحة لتجاوزها

رئيس المجلس الاقليمي للسياحة بمكناس يستعرض تداعيات أزمة كورونا على القطاع والحلول المقترحة لتجاوزها

يتناول رئيس المجلس الاقليمي للسياحة لمكناس، عادل التراب، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء مسالك تنشيط القطاع السياحي في المدينة الاسماعيلية والعمليات التي يباشرها المهنيون المحليون من أجل التموقع مجددا في السوق خلال مرحلة ما بعد كورونا.

1- في اطار التحضيرات لإعادة اطلاق نشاط القطاع، أحد الأكثر تضررا بالأزمة الصحية كوفيد 19، تستعد جميع المناطق للتموقع من جديد في السوق، ماذا عن مكناس؟ ما هي الروافع الواعدة التي تراهن عليها المدينة والإقليم؟

تعد السياحة القطاع الأكثر تضررا بوباء كوفيد 19 إثر إغلاق الحدود ومجموع الوحدات الفندقية. كمجلس اقليمي للسياحة وكمهنيين، عملنا على ثلاثة محاور. يتعلق الأمر أولا بدراسة سبل دعم المقاولات السياحية وعامليها علما أن مكناس تأوي 150 شركة من بينها فنادق ووكالات أسفار ومطاعم، تشغل 4000 شخص. همنا الأول هو الحفاظ على مناصب الشغل هاته.

في هذا الإطار، انعقدت اجتماعات مع جماعة مكناس والسلطات المحلية لبحث كيفية مساعدة هذه المقاولات وخلصنا الى عدة تدابير قيد الدراسة.

ثانيا، تم بحث عدد من العمليات على مستوى الفدرالية الوطنية للسياحة وتجمعات المجالس الجهوية والاقليمية للسياحة، ومنها امكانية أن يواصل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي صرف تعويض 2000 درهم الى غاية 31 دجنبر المقبل، وتقوية المرونة القانونية للوحدات السياحية وتعبئة ميزانية خاصة مستقبلا للترويج السياحي.

نحاول اليوم تلمس طريق للقطاع في ظل غياب معلومات حول تاريخ فتح الحدود والوحدات الفندقية وكذا حول آليات النهوض بالقطاع. للأسف، نشتغل في هذا الإطار ونأمل أن تحمل الأيام القادمة رؤية أوضح من أجل وضع استراتيجية اقلاع جديد.

بالنسبة للمحور الثالث، نعمل مع المجلس الوطني للسياحة الذي عبأ ميزانية من أجل الترويج للسياحة الداخلية، وكذا مع الجمعيات المهنية ووكالات الأسفار وأرباب الفنادق.

2- تنخرط مكناس في الاستراتيجية الجديدة للترويج السياحي التي اعتمدها المكتب الوطني المغربي للسياحة. كيف يمكن لمكناس أن تنتزع مكانا لها خصوصا فيما يتصل بالسياحة الداخلية؟

بخصوص السياحة الداخلية، عقد المكتب الوطني المغربي للسياحة في مارس وأبريل الماضي اجتماعات مطولة ويجري اعداد كبسولات مصورة حول مكناس بعد تلك التي همت جهة فاس مكناس ككل. وقد اقترح مهنيو مكناس في هذا الصدد مناطق جذب تهم الجوانب الثقافية والروحية واستكشاف المناطق المحيطة بمكناس، الغنية على المستوى البيئي.

نعمل أيضا مع المكتب الوطني المغربي للسياحة ونعد حملة ترويجية لهذه المنتجات، ستدوم 22 أسبوعا وستمكن المواطنين من اكتشاف مزايا وكنوز مكناس وضواحيها.

نأمل تحقيق تطور في مجال السياحة الداخلية، كقطاع لا يتعين أن يبقى متصلا بأوضاع الأزمة، بل أن يعيش كنشاط ممتد في الزمن.

ومن جهتهما، فإن جمعية فندقيي مكناس وجمعية وكالات الأسفار  بصدد إعداد عروض مخصصة للسياحة الداخلية عن طريق توحيد الأسعار والخدمات في المؤسسات المعنية.

وأحيي بهذه المناسبة مهنيي الفنادق الذين اتسموا بحس التضامن ووضعوا وحداتهم رهن اشارة السلطات المحلية من أجل التكفل بمرضى كوفيد 19.

3- ستكون المنافسة محتدمة بعد رفع الحجر الصحي، كيف يستعد مهنيو مكناس لذلك؟

لا ينبغي أن نكذب على أنفسنا. الانتعاش السياحي سيكون جد محتشم ولن يتجاوز 30 في المائة كحد أقصى من مداخيل الوحدات الفندقية. إنها مرحلة أولى ينبغي تعزيزها بسياسة شاملة وأكثر شراسة علما أن السياح المحليين سيتدفقون بشكل أوتوماتيكي على المحطات الشاطئية مثل أكادير، السعيدية وسواحل الشمال، لكن هذا لا يمنع وجود مجالات للعرض يتعين تطويرها علما أن 80 في المائة من زوار إفران القريب من فاس هم من المواطنين.

كما يعد المجال المحيط بمكناس نقطة امتياز هامة وخصوصية تتفرد بها الوجهة عن باقي الجهات المنافسة. فهي تجمع الثقافي بالسياحة البيئية والقروية.

 حاورته وكالة المغرب العربي للأنباء

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : و م ع
التاريخ : 2020-06-05 00:10:11

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك