آخر الأحداث والمستجدات 

معطيات وأرقام بخصوص عملية تنظيم امتحانات البكالوريا دورة 2020 بمكناس

معطيات وأرقام بخصوص عملية تنظيم امتحانات البكالوريا دورة 2020 بمكناس

عقد السيد عبد القادر حاديني، المدير الإقليمي لقطاع التربية الوطنية بمكناس، لقاءات مع مختلف الأطراف والهيئات ذات الصلة بامتحانات البكالوريا حيث قدم شروحات ومعطيات حول كافة العمليات والإجراءات التي تتم على مستوى المديرية الإقليمية والمؤسسات التابعة لها، وكذا الإحصائيات المرتبطة بالمترشحات والمترشحين ومراكز الامتحان ومراكز التصحيح والموارد البشرية المعبأة في هذا الشأن.

وتشير المعطيات الإجمالية المسجلة لدى المديرية الإقليمية لمكناس، بخصوص امتحانات البكالوريا برسم دورة يوليوز 2020 إلى مايلي:

  فبالنسبة للعدد الإجمالي للمترشحين؛ فقد بلغ 13104 يشكل منهم المتمدرسون نسبة 72,16% بــ 9457 مترشحة ومترشحا. بينما سيجتازها من الأحرار 3647؛ بزيادة قدرها 915 مترشح حر عن السنة الماضية.

وبلغ عدد المترشحات والمترشحين في قطب الشعب العلمية والتقنية والمهنية 8248؛ فيما يصل العدد بالمسالك الأدبية والأصيلة إلى 4856. كما سجل 23 مترشحة ومترشحا من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ منهم20  من الممدرسين و03 من الأحرار.

ويشار إلى أن مديرية مكناس أحدثت 60 مركزا للامتحان؛ بزيادة 14 مركزا عن السنة الماضية؛ روعيت فيها الوضعية الراهنة ببلادنا وما تستلزمه من تباعد وقائي؛ حيث اتخذت سلسلة من الإجراءات في هذا الصدد؛ ومنها على الخصوص: تشكيل لجنة إقليمية تسهر على تطبيق وتتبع تنفيذ الإجراءات والتدابير الوقائية، والتخفيف من أعداد المترشحين بكل قاعـة (10 مترشحين في القاعة الواحدة) مع استعمال الفضاءات الشاسعة مثل مرافق كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، وكذا بعض المنشئات الرياضية كالقاعة المغطاة المسيرة، ووضع تشوير بمراكز الامتحانات لضمان  التقيد بالتباعد المكاني بين المترشحين وتسهيل ولوجهم لمراكز الامتحان، مع اعتماد حملة تواصلية وتحسيسية ناجعة بأهمية التقيد بالإجراءات الوقائية أثناء الإعداد للامتحانات أو خلال إجرائها باعتماد كل وسائل التواصل المتاحة.

وفي نفس سياق الاحتياطات الواجب القيام بها خلال هذا الاستحقاق الوطني، فقد خططت مديرية مكناس وأعدت العدة للقيام بالإجراءات التالية قبيل وأثناء كل العمليات المزمعة: قياس درجة حرارة جميع المتدخلين يوميا قبل انطلاق العمليات المبرمجة وقبل الولوج إلى الفضاءات المخصصة لها، مع العزل الفوري للحالات غير العادية، والتنسيق مع السلطات الأمنية بشأن تأمين فضاءات حفظ و تسليم المواضيع، وحركية المواضيع وأوراق التحرير، التصحيح والمداولات، وإلزام المتدخلين بوضع الكمامات وبتعقيم اليدين خلال كل عملية من العمليات الامتحانية المبرمجة، ووضع أجهزة قياس درجة الحرارة، الكمامات، الصابون السائل والمعقمات تحت تصرف رؤساء مراكز الامتحان والتصحيح والمداولات.

وجدير بالذكر، في الختام إلى أن المديرية نظمت حملة تحسيسية لفائدة المترشحات والمترشحين حول عواقب الغش في الامتحانات، وذلك لتحقيق مبدإ تكافؤ الفرص أمام الجميع وضمانا لموثوقية ومصداقية نتائج امتحانات البكالوريا.

وتغتنم المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمكناس هذه المناسبة كي تتقدم بشكرها إلى كل الأطراف المتدخلة في هذه العملية، داعية الجميع إلى المزيد من التعبئة قصد توفير الأجواء الملائمة لتمكين المترشحات والمترشحين من اجتياز هذا الاستحقاق الوطني في أحسن الظروف.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : المديرية الإقليمية بمكناس
التاريخ : 2020-06-23 20:32:36

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك