آخر الأحداث والمستجدات 

محاكمة شقيقين أحدثا عاهة مستديمة لشخص بزرهون

محاكمة شقيقين أحدثا عاهة مستديمة لشخص بزرهون

اعترضا سبيل الضحية واعتديا عليه بواسطة "زبارات" ما تسبب له في بتر إبهامه

قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بمؤاخذة الشقيقين (م.خ) و(ع.خ) من أجل جناية الضرب والجرح العمديين المؤديين إلى عاهة مستديمة، بعد إعادة التكييف، وحكمت على كل واحد منهما بست سنوات سجنا، مع تحميلهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى.

يستفاد من محضر الضابطة القضائية عدد 507، المنجز من قبل الدرك الملكي بمولاي إدريس زرهون (عمالة مكناس)، أنه بتاريخ رابع أبريل من السنة الماضية تقدمت المسماة (ز.ر) بشكاية تعرض فيها أن شقيقها (ع.ر) وقع ضحية اعتداء بأسلحة بيضاء، وذلك من طرف المتهمين (م.خ) و(ع.خ)، ما أدى إلى إصابته بجروح في رأسه

وصدره، وكسور في أطرافه السفلى، فضلا عن بتر إبهامه الأيسر، مضيفة أنه يوجد بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس.
وبعد انتقالها إلى المستشفى المذكور، عاينت عناصر الضابطة القضائية آثار العنف على أنحاء مختلفة من جسد الضحية، الذي كان يرقد بقسم جراحة العظام والمفاصل، إذ أكد لهم الطبيب المداوم أن المعتدى عليه سيخضع لعمليتين جراحيتين، وأن حالته الصحية صعبة.وعند الاستماع إليه تمهيديا، أفاد الضحية أنه بينما كان عائدا إلى منزله مغرب يوم الحادث ممتطيا بغلا، فوجئ بالمتهمين وهما يعترضان سبيله، حاملين آلات حادة عبارة عن (زبارات)، ما جعله ينزل من فوق الدابة محاولا الهروب منهما، قبل أن يرشقه المتهم (ع.خ) بحجارة ويصيبه في رأسه حتى سقط أرضا، ليعمدا بعد ذلك إلى ضربه بالأسلحة البيضاء التي كانا مدججين بها، موضحا أن تدخل مجموعة من أهل الدوار حال دون تماديهم في الاعتداء عليه والإجهاز عليه، وهي التصريحات عينها التي أدلى بها للغرفة الثالثة للتحقيق، مضيفا أن المتهمين يستغلان أرضه ظلما وعدوانا، بل وطلبا منه أن يبيعهما إياها بالقوة، فلما رفض تربصا به وقاما بالاعتداء عليه حتى فقد وعيه.
وعند الاستماع إلى المتهمين(م.خ) و(ع.خ)، اعترف الأول بالمنسوب إليه، موضحا أن السبب المباشر في الاعتداء على الضحية أن الأخير يقوم برعي ماشيته في كل ما يملك من مزروعات، وكلما نهاه عن ذلك يشرع في تهديده ، ليقرر الانتقام منه، موضحا أنه اعترض سبيله ليقوم بضربه بواسطة عصا في كتفه وأسقطه أرضا، ونتيجة فقده السيطرة على أعصابه واصل اعتداءه عليه إلى حين تدخل بعض ساكنة الدوار، نافيا أن يكون شقيقه(ع.خ) شاركه في الاعتداء عليه. وفي الاتجاه ذاته سار الأخير، عندما نفى حضوره واقعة الاعتداء على الضحية، مستغربا إقحامه في النازلة، موضحا أنه توجه صباح يوم الحادث إلى الحقول لرعي الأبقار ولم يعد إلى المنزل إلا بعد الغروب، ساعتها أخبرته والدته أن خصاما وقع بين شقيقه(م.خ) وبين الضحية، الأمر الذي نفاه الشهود الذين حضروا واقعة الاعتداء، بعدما أكدوا جميعا أن (ع.خ) شارك شقيقه في ضرب وجرح الضحية.

 

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : المنوني
المصدر : الصباح
التاريخ : 2013-07-02 14:48:03

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 أخبار عن نفس المنطقة 

 إنضم إلينا على الفايسبوك