آخر الأحداث والمستجدات 

هل يغطي الراتب حاجة المواطن العربي؟

هل يغطي الراتب حاجة المواطن العربي؟

تعيش كثير من الدول العربية حالة غليان اجتماعي كلما اقترب موسم الانفاق سواء في رمضان أو العيد أو بدء العام الدراسي.

وكثيرا ما يعتبر مواطنو تلك الدول أنفسهم "فقراء" رغم توافرهم على وظيفة وراتب، لأن هذا الأخير لا يوفر الأمن المادي لأسرهم.

ويتضاعف هذا الشعور لدى مواطني بعض الدول "النفطية" إذ يعتبرون أنفسهم محرومين من الثروات التي تدرها عائدات النفط عليهم.

مليارات النفط

وقد عرفت الجزائر في الفترة الماضية احتجاجات في قطاعات عدة منها التعليم والصحة تمثلت في تجمعات وإضرابات.

وهي تعرف منذ سنوات عدة دخولا اجتماعيا صعبا بفعل الاحتجاجات على سوء المعيشة الناجمة عن غلاء السلع مقابل تدني الأجور التي يبلغ متوسطها نحو 250 دولار شهريا.

ويصف كثير من الجزائريين أنفسهم بالشعب الفقير في دولة غنية حيث يبلغ احتياطي الصرف فيها 200 مليار دولار بينما لا يتجاوز دخل الفرد سنويا 5400 دولار.

وفي السعودية يقدر الدخل القومي الإجمالي للفرد حسب البنك الدولي 17,820 دولار.

ويرى كثير من السعوديين أن أجورهم لا تغطي حاجاتهم وأنهم يعيشون في فخ القروض التي لم يعودوا قادرين على سدادها.

وطالبوا من خلال حملة أطلقها ناشطون سعوديون على تويتر برفع رواتبهم ومحاربة الفساد.

ومع بداية رمضان طلب ناشطون من مستخدمي تويتر من السعوديين الانضمام إلى حملة المليون ريتويت لهاشتاغ "الراتب ما يكفي الحاجة."

يطالب المشاركون في الحملة ملكهم بالوفاء بوعده توفير حياة رغيدة لهم

وتردد استعمال هاشتاغ الراتب_مايكفي_الحاجة منذ بداية الحملة 8.5 مليون مرة في تغريدات سعوديين اشتكوا من ضعف الراتب وغلاء المعيشة وجور التجار والفساد.

وكان يوم الـ25 من يوليو/ تموز هو أقوى يوم في الحملة حيث ردد مستخدمو الهاشتاغ أكثر من مليون مرة.

# الأول في العالم

وذكرت صحيفة سبق السعودية أن "حملة مطالبات رفع الرواتب عبر تويتر تفاعل معها آلاف المواطنين، مطالبين الملك عبدالله العمل على رفع الرواتب لجميع الموظفين السعوديين والمتقاعدين ومكافآت الطلاب والطالبات وضبط أسعار السلع وفتح فرص توظيف جديدة للعاطلين عن العمل، مستعرضين معاناة الكثيرين ضعف الرواتب الذي يقابله ارتفاع في أسعار مجمل السلع.."

وغردت علا الفارس وهي إعلامية يتابعها مليون مستخدم على تويتر معلنة أن " الراتب_مايكفي_الحاجة هاشتاغ أطلقه مغردو السعودية يحتل المركز الاول عالميا في تويتر، لا جديد شعب خارق ًإلكترونياً"

كما علقت الاعلامية المصرية لميس الحديدي على حسابها على تويتر "في السعودية تحول هاشتاغ #الراتب_مايكفي_الحاجة إلى ميدان التحرير !!.."

وانتقد المغردون ضعف الرواتب مقابل غلاء المعيشة، وقد غرد صاحب حساب "مسطول" الذي يتابعه أكثر من 265 ألف مستخدم قائلا " هاشتاق #الراتب_مايكفي_الحاجة بعد احتلاله المركز الأول في العالم يبين مدى فقر شعب أغنى دولة في العالم."

وتعد السعودية أكبر منتج للنفط في العالم بمعدل 10 مليون برميل في اليوم وبلغت عائداتها منه العام الماضي حوالي 311 مليار دولار، حسب ما تناقلته وسائل اعلام سعودية عن منظمة أوبيك.

بينما رأى مغردون آخرون أن أحد الاسباب الرئيسة لوضعهم هي العمالة الأجنبية والأموال السعودية التي يستفيد منها الأجانب.

وتداول المستخدمون صورة شخص هندي يتصدق على متسول سعودي صباح العيد.

ويبلغ عدد العمال الأجانب نحو 8.5 مليون عامل سنة 2010 حسب تقارير إعلامية سعودية.

رفع الراتب والتأمين الصحي وبدل السكن من أهم مطالب المشاركين في الحملة

وسائل بديلة

لكن الهاشتاغ الذي قال المغردون أنه الأكثر استخداما في العالم لم يفلح في التأثير على المسؤولين في السعودية لدفعهم إلى زيادة الرواتب، كما يبدو.

ودفع ذلك بعض المستعملين إلى الدعوة للخروج بالمطالب إلى الشارع، حيث غرد صاحب حساب "فاستيست سبريد" الذي يزيد متابعوه عن النصف مليون بالقول " إذا استمرت حملة #الراتب_مايكفي_الحاجة دون فائدة لا بد من استغلال هذه المطالب بطرق سلمية أخرى..."

ويعرف المغرد "رياض المزهر" الراتب ما يكفي الحاجة قائلا "حين تجد شخصا في الصيدلية يفاضل ما بين حليب الأطفال والدواء فهذا يعني أن الراتب ما يكفي الحاجة."

وأرجع "المجتهد" وهو أحد أكثر حسابات تويتر شهرة في السعودية ويتابعه أكثر من 1.1 مليون مستخدم، ظهور الهاشتاغ إلى قصيدة للشاعر سعد بن جدلان.

وتضمنت الحملة أيضا فيديوهات وصور وكاريكاتور تناولت مظاهر الفقر والثراء في السعودية وانتقدت ما اعتبرته تناقضا، وطالبت بتحرك المسؤولين.

فتنة

وكانت أبرز مطالب الحملة زيادة الرواتب بنسبة مائة في المائة، وبدل السكن، وضبط أسعار السلع، وإسقاط القروض، والتأمين الصحي.

ولقيت الحملة اعتراض مستخدمين آخرين وصفوها بالفتنة ونفوا أن يكون السعوديون على هذا القدر من الفقر متهمين "الأيادي الخارجية" بالضلوع فيها.

انتقد بعض المشاركين في الحملة عمق الهوة بين الأثرياء والفقراء في المملكة.

واعتبر بعض معارضي حملة "الراتب ما يكفي الحاجة" أن الأمن الذي ينعم به السعوديون يجب ألا يتكدر بمثل هذه المطالب، وأعلنوا عدم مخالفتهم ولاة أمورهم.

وقد غرد في هذا الشأن محمد الحفزي قائلا "الحمدلله على نعمة الأمن والأمان إذا فيه شيء فخير وبركة واذا لم يكن هناك شيء فنحن خلف ولاة الأمر.."

أما صلاح الغيدان وهو إعلامي يتابعه نصف مليون مستخدم على تويتر فغرد قائلا " لكل مسؤول يتشدق بأن ‘هاشتاق الراتب ما يكفي الحاجة’ واجهة للفتنة..ياأخي كن بطانة صالحة وأبلغ ولي الأمر وضع الناس.."

وطالب كثير من المغردين من ملكهم الوفاء بوعده لهم وهو "توفير حياة أفضل من تلك التي عاشها أجدادهم."

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : بي بي سي
التاريخ : 2013-10-19 16:56:33

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك