آخر الأحداث والمستجدات 

مولاي إدريس زرهون تحتضن فعاليات مهرجان ربيع الشعر في دورته الحادية عشرة

مولاي إدريس زرهون تحتضن فعاليات مهرجان ربيع الشعر في دورته الحادية عشرة

تنظم جمعية الأوراش للشباب بمولاي إدريس زرهون التابعة لإقليم مكناس، مهرجان ربيع الشعر في دورته 11، وستقام فعاليات هذا المهرجان أيام: 14-15-16 أبريل 2014م. ومن المزمع أن تحتفي دورة هذه السنة  من المهرجان بالشاعرين: إدريس بن العطار ومحمد الديهاجي.

ويذكر أن إدريس بن العطار شاعر زجال، من مواليد مدينة الشماعية، إقليم اليوسفية، إعتنق ملة الزجل و حمل على عاتقه العيطة الحمرية رسالة وزعها بشغف كبير عبر أرجاء هذا الوطن الفسيح. وإدريس بن العطار فعلا عطار في دروب الكلام لكنه ليس "بُوجاديا" كما جاء في قصيدته: (خزامة لحروف)...إنه عطار و أي عطار..عطار محترف، إنه سيد الزجل، و هو كذلك من القلة القلائل الذين يغوصون في بحور الزجل و أوزانه. صدر له سنة 2005 ديوان زجلي بعنوان: عيوط أم هاني، وله دواوين أخرى جاهزة وهي :ــ خاص المداد بحرـ مقام المرسى ــ ملوك الماء.

وسيحتفي المهرجان إلى جانب الشاعر إدريس بن العطار، بالناقد والأديب والفيلسوف محمد الديهاجي. الذي غزا المشهد الثقافي والأدبي منه على وجه الخصوص بدراساته النقدية، التي تنم عن شخصية فذة في مجال النقد والتحليل.

وإلى جانب هذا وذاك جدير بالذكر أن نشير في هذا المقام، أن فعاليات الدورة العاشرة لمهرجان ربيع الشعر انطلقت السنة الماضية بدار الثقافة بمولاي ادريس زرهون٬ تحت اسم دورة "الشاعر العراقي المبدع عدنان الصائغ"، وقد شارك في مهرجان السنة الماضية٬ والذي نظمته جمعية الأوراش للشباب فرع مولاي ادريس زرهون٬ عدد من الأصوات الشعرية في الزجل والشعر الفصيح من العراق والأردن والجزائر وفلسطين وتونس والمغرب.

ويهدف هذا المهرجان الثقافي الذي يندرج في إطار الأنشطة الثقافية والإشعاعية للجمعية إلى تحفيز الشعراء الشباب على الاهتمام بالشعر وقراءته وكذا إلى الانفتاح على شعراء من بلدان عربية ومن المهجر بهدف الاستفادة من تجاربهم وصقل مواهبهم.

وهو، ما أكد عليه رئيس الجمعية السيد عبدالرحيم الحليمي السنة الماضية، حينما صرح قائلا أن تنظيم هذا المهرجان يأتي في ظل زمن قل فيه الاهتمام بالشعر وبقراءته٬ داعيا إلى ضرورة العودة إلى الشعر والإنصات اليه كإحدى الوسائل الناجعة للتشبث بالحياة والأمل.

وأضاف غير ما مرة في عدة منابر إعلامية٬ أن ما ميز دورة العام الماضي هو الاحتفاء بالشاعر العراقي المبدع عدنان الصائغ ك"قامة" شعرية كبيرة " رامت الشعر الحق ورامت فحولته والذي أسهم بقوة في تأسيس القصيدة المعاصرة".

وتميز اليوم الأول من التظاهرة السنة الفائتة بتقديم قراءات شعرية لمجموعة من الشعراء منهم على الخصوص الشاعر العراقي المقيم بلندن عدنان الصائغ والشاعرة هيام قبلان من فلسطين ومحمد أعشبون وزين العابدين اليساري وجمال أزراغيد وابراهيم قهويجي.

وفي ختام المهرجان عبر الشاعر العراقي عدنان الصائغ٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ عن امتنانه بهذا التكريم٬ مضيفا أن هذا المهرجان ليس فقط لقراءة الشعر وإنما أيضا مناسبة لمد الجسور بين المبدعين والتلاحم بينهم والاستفادة من التجارب٬ وكذا فرصة للتعرف على الاصدارات والانجازات الابداعية وعلى طبيعة المنجز لكل بلد.

كما تم بالمناسبة٬ توقيع ديوان شعري يحمل عنوان "وصايا البحر" للشاعر عبد النور مزين (طبعة 2013) والذي يضم 28 قصيدة تتمحور حول البحر والعشق والسلام. كما تضمن برنامج السنة الماضية من الدورة 10 لمهرجان ربيع الشعر، تنظيم أمسيات شعرية في الزجل والشعر الفصيح تجمع بين مجموعة من الشعراء.

ومن المنتظر أن تعرف دورة هذه السنة نجاحا كبيرا على غرار سابقاتها، خاصة وأنها تحتفي بإثنين من رواد الأدب والفكر والإبداع في المغرب وهما: الشاعر إدريس بن العطار والناقد محمد الديهاجي.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد الملك خليد
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2014-04-13 15:51:00

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك