آخر الأحداث والمستجدات 

تأسيس جمعية فلاحية جديدة بالأطلس المتوسط وسايس

تأسيس جمعية فلاحية جديدة بالأطلس المتوسط وسايس

بعد انسحابهم  من جمعية الأطلس المتوسط  للفلاحة والبيئة ،بسبب  ما اعتبروه  حسب بيان تتوفر المغربية على نسخة منه  بالوضع الغير السليم  والكارثي داخل هده الجمعية والمتجلي في  إقصاء القواعد لمدة  تجاوزت الثلاث سنوات  انعدم خلالها التواصل  وتعطلت  معها  اجتماعات المكتب المسير  وأصبحت الفوضى في التدبير المالي  والإداري و الانفراد  في اتخاذ القرارات  والاستفزازات  من طرف الرئيس في حق  أغلبية  المنخرطين  هو المنطق  السائد والطاغي ،وأضاف أن آخر هده التصرفات التي وصفها ذات البيان  الموقع من طرف سبعة فروع  عبرت عن انسحابها من الجمعية ، بالمسرحية الرديئة ، هو ما شهدنه غرفة التجارة والصناعة  والخدمات  بمدينة  خنيفرة  يوم 8/5/2015 بمناسبة  الجمع العام   والدي  وظفت فيه يقول البيان  جميع أشكال و وأنواع  خرق  القوانين المنظمة للجموع العامة ، بدأ بعدم قانونية توجيه  استدعاءات حضور الجمع العام داخل آجالها  القانونية ،  التستر على اللائحة  النهائية المحددة لاستكمال النصاب القانوني  للجمع  ،عدم تلاوة التقريرين الأدبي والمالي أمام  الحضور، تسجيل  إنزال واضح  لملئ القاعة  بغرباء  لا صلة لهم بالجمعية بل  قاموا بتهديد المنخرطين المحتجين على حد تعبير البيان .

وأمام هدا الوضع ،  ندد الأعضاء الممثلون  لفروع الجمعية المذكورة  الممثلة  في  أقاليم افران ، الحاجب، مكناس، بولمان، ادزر ، صفرو، وايموزار   بكل هده الممارسات  الغير قانونية   وأعلنوا في الختام فك ارتباطهم  بهده الجمعية  مع مطالبة  الجهات  المعنية  باتخاذ  الإجراءات  اللازمة لحماية  القانون يختم البيان .

الى دلك وفي خطوة  استيباقية لتصحيح الوضع وعدم ترك  مصالح الفلاحين  تعيش الفراغ  ، أقدم مجموعة من الأعضاء  المشكلين  للفروع المذكورة والمنسحبة   من ذات الجمعية ،على  تأسيس  جمعية  أخرى ، جعلوا  من مكناس مقرا لها و  أطلقوا عليها تسمية  "جمعية  الأطلس المتوسط وسايس  للتنمية الفلاحية والحكامة  " ومن ابرز  أهداف هده  الجمعية حسب مشروع قانونها الأساسي الذي تلي  على أسماع الحاضرين خلال  الجمع العام التأسيسي المنعقد يوم الخميس الماضي  بقاعة  مقر الشبكة التشاركية  بمكناس ،هو تمثيل الفلاحين  ومربي الماشية  والدفاع عن مصالحهم و العمل على الترافع من اجل تسوية  ملفات مديونيتهم   وفق خصوصية  المناطق  والمساهمة  في وضع مخططات  مرتبطة بالأنشطة الفلاحية والتنمية القروية بشكل عام .

إلى دلك اعتبر السيد أيت بنعلي مصطفى الذي انتخبه الجمع العام التأسيسي  رئيسا للجمعية وفوض له صلاحية تشكيل مكتبه ، أن  توليه  هده المسؤولية تكليفا قبل أن يكون تشريفا ،مضيفا في تصريح خص به "المغربية " عقب انتهاء أشغال الجمع العام آن خروج هده الفروع وانسحابها من جمعية الأطلس المتوسط للتنمية والبيئة،  أملته ظروف التسيير العشوائي  الخروقات والأجواء الغير الملائمة  التي  طالت مكوناتها كما  جاء دلك  مفصلا في البيان التنديدي  يقول الرئيس ،مضيفا أن  الظرف جد حساس  حيث   تراكم مشاكل الفلاحين الصغار على وجه الخصوص أضحث أكثر من أي وقت مضى في حاجة ماسة لاشتغال بوتيرة  وأنفاس متجددة  من اجل ايجاد الحلول   المناسبة و  النهوض بوضعية هده  الشريحة الفلاحين  والعمل على  رد الاعتبار لها  مؤكدا انه سيبقى متشبثا بالدفاع  عن مصالح الفلاحين  في إطار ما يستجيب  لطموحات  المنخرطين  بكل شفافية وحكامة.

 الصور المرفقة بعدسة نور الدين العيشوري  :

- صورة جماعية  لجانب من حضور ممثلي  الفروع المؤسسة للجمعية  الجديدة

-مصطفى أيت بنعلي ، الرئيس المنتخب

- أثناء المصادقة على مشروع القانون الاساسي

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد الصمد تاج الدين
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2015-06-01 23:21:43

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك