آخر الأحداث والمستجدات 

الباحث خالد زكري في ضيافة مكناس للحديث عن كتابه "حداثات عربية، من الحداثة الى العولمة "

الباحث خالد زكري في ضيافة مكناس للحديث عن كتابه

في إطار فعاليات اللقاء الشهري المنظم من طرف مديرية وزارة الثقافة بتعاون مع جمعية" تفكير"، يستضيف فضاء المركب الثقافي محمد المنوني الباحث خالد زكري في حوار مفتوح مع تقديم كتابه الجديد "حداثات عربية، من الحداثة الى العولمة ".

يدير اللقاء الناقد محمد أمنصور، وذلك يوم الجمعة 16 نونبر 2018 على الساعة الخامسة بعد الزوال. وجدير بالذكر أن هذا الموعد يندرج في إطار سلسلة اللقاءات الشهرية التي سبق وأن استضافت في الحلقات السابقة الكتاب: ادريس كسيكس، عبد القادر الشاوي، محمد الأشعري، عبد الكريم جويطي، محمد الناجي، عبد الله علوي مدغري، عبد الصمد الديالمي، عبد الفتاح كيليطو، عبد السلام شدادي، سعيد بنسعيد العلوي، وامبارك بودرقة واحمد شوقي بنيوب، والطاهر المحفوظ

-الـــكــــــاتب

الأستاذ خالد زكري أستاذ التعليم العالي بجامعة مولاي اسماعيل، رئيس جمعية تفكير. متخصص في الآداب المغاربية ـ الإفريقية والدراسات المقارنة والثقافية. زار العديد من المؤســـسات الجامعــــية الغــــــربية( جامعة ليبزيغ في ألمانيا ـ مركز الأبحاث الفرنكوفونية ومعهد الدراسات الشرقية ـ جامعة إيكس لاشابيل ـ معهد الدراسات الرومانية وجامعة باريس ـ الشمالية، فضلا عن هيئات أكاديمية هندية)، من بين إصداراته، كتاب"تخييلات الواقع" و"سرديات الجسد في المغرب واليابان" و"إعادة التفكير في المغرب الكبير وأوروبا" والعديد من الدراسات والأبحاث المنشورة في كتب مشتركة ومجلات دولية محكمة..

- الـــكـتـــــاب

"حداثات عربية:من الحداثة إلى العولمة" للدكتور خالد زكري كتاب يحفر في الجذور الأولى للحداثة في العالم العربي، وانعكاساتها على التحولات الكبرى التي عرفتها علاقة العالم العربي بالاستعمار الغربي منذ غزو الإسبان لهنود أمريكا، مرورا بحملات التبشير المسيحي و استعمار الإمبراطوريات الأوروبية للبلدان غير الأوروبية. كتاب يكشف المخبوء وراء أقنعة النزعة الإنسانية الغربية، والوجه الآخر لبريق الأنوار. تعرية شاملة لسياسة العبودية التي تتعسف بها الإمبراطوريات الأوروبية على الغيريات الإنسانية والاختلاف الثقافي للشعوب المستعمرة.

"حداثات عربية: من الحداثة إلى العولمة" كتاب يفكك استراتيجيات الهيمنة الاستعمارية وتقنيات الخطابات الغربية التي تتفنن في صناعة التابع، معيدا الاعتبار لاستراتيجيات المقاومة في خطابات الحداثة العربية المهجنة المدموغة بالتاريخ. في الكتاب، أيضا، انتصار للتجارب الذاتية للمجتمعات العربية من خلال تسليط الضوء على اختلافها وغيريتها الثقافية. من هنا، أهمية التحليلات التي يقدم من منظور ما بعد كولونيالي ينبذ العبودية السياسية والتبعية لمشروع الإمبراطوريات الاستعمارية،مقابل الدفاع عن الحق في الذاتية و الحق، أيضا، في انتقال العربي من وضع التابع إلى وضع الحداثي الحر.

أسئلة كثيرة يعرض لها الباحث خالد زكري بالتحليل، من قبيل:

ـ كيف نسمي أو نصنف الحداثة الأخرى التي تنفلت من المنطق الثقافي الغربي؟

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-01-03 10:03:21

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك