آخر الأحداث والمستجدات 

قضية مصور "حمام لعيالات" بمكناس تطفو على السطح من جديد وهذا ما قررته المحكمة في حقه

قضية مصور

خففت الغرفة الجنحية بمحكمة الدرجة الثانية بمكناس، أخيرا، الحكم الصادر في حق أربعيني متهم من أجل إنتاج قصد العرض وحيازة صور منافية للأخلاق والآداب العامة ومواد إباحية، إذ خفضتها إلى أربعة أشهر حبسا نافذا بدل ستة، مع تغريمه مبلغ 6000 درهم.

وفي التفاصيل، ذكرت مصادر “الصباح” أن القضية تفجرت عندما تم إيقاف المتهم (ح.غ) بحي تواركة الهامشي بمكناس، إثر مطاردته من قبل مجموعة من الأشخاص، بعدما ضبطته إحدى العاملات (كسالة) بحمام “سيدي عياد” بحي السلطان سيدي محمد بن عبد الله، متلبسا بفناء تغيير الملابس وهو بصدد أخذ صور وفيديوهات لنساء عاريات وشبه عاريات بواسطة هاتفه المحمول، ما جعلها تسارع إلى إخبار أحد العاملين بالحمام الخاص بالذكور، فصادف ذلك مرور دورية الشرطة التي أوقفته وأحالته على عناصر الدائرة الرابعة عشرة للشرطة، التي كانت تؤمن ساعتها ديمومة الأمن العمومي بالمنطقة الثانية بمكناس.

وأوضحت المصادر ذاتها أنه بعد تفحص الهاتف المحمول المحجوز وجرد الفيديوهات المصورة المخزنة بذاكرته، تأكد أنها تتوفر على ما مجموعه 19 فيديو و69 صورة لنساء عاريات وشبه عاريات، وهن بصدد تغيير ملابسهن بفناء الحمام المذكور، بالإضافة إلى صور وفيديوهات التقطها من أمكنة أخرى، ضمنها فيديو يظهر امرأة عارية تماما، وآخر يظهر امرأة بصدد الاستحمام.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : خليل المنوني
المصدر : الصباح
التاريخ : 2019-05-25 17:12:10

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك