آخر الأحداث والمستجدات 

زيارة عامل إقليم إفران لمجموعة من الدواوير والأحياء الهامشية بكل من جماعتي بن صميم و آزرو

زيارة عامل إقليم إفران لمجموعة من الدواوير والأحياء الهامشية بكل من جماعتي بن صميم و آزرو

في إطار نهج سياسة القرب والاهتمام بقضايا المواطنين وما تستحقه من عناية، خاصة بالنسبة للفئات الهشة وتفعيلا للتوجهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، قام السيد عبد الحميد المزيد، عامل إقليم إفران رفقة وفد من المصالح الخارجية والتقنية، بزيارة تفقدية لمجموعة من الدواوير والإحياء الهامشية بكل من جماعة بن صميم التابعة لقيادة إركلاون (دائرة أزرو)، ومدينة أزرو.

فبجماعة بن صميم، زار عامل الإقليم دوار قصر سيدي الحراث، حيث وقف على الخصاص الذي يفتقد إليه هذا الدوار الذي تقطنه نسبة مهمة من ساكنة جماعة بن صميم ، وقد أعطى تعليماته لمختلف المصالح المعنية بانجاز الدراسات والأشغال في آجالها المحددة بالجودة المطلوبة والتي تهم قطاع الماء الصالح للشرب ؛ الكهرباء ؛ التعليم ؛ الصحة ؛ المسالك الطرقية والمقبرة.

وقد استحسنت ساكنة الدوار هذه الزيارة التي أتاحت لها الفرصة للتعبير والإفصاح عن المشاكل التي تعاني منها في إطار نفس سياسة القرب التي يجب أن يقتضي بها كافة الفاعلون خاصة المنتخبين منهم. وبمدينة أزرو، قام عامل الإقليم رفقة المصالح التقنية ورئيس المجلس البلدي ؛ السلطة المحلية ؛ وفعليات المجتمع المدني ، بزيارة تفقدية للوقوف على سير أشغال التهيئة التي تعرفها معظم أحياء وأزقة مدينة أزرو.

وكانت هذه مناسبة للساكنة لإبداء مجموعة من الملاحظات حول هذه الأشغال التي يرى البعض منهم أنها ناقصة الجودة، والبعض ينتقد بطء سير الأشغال ، والبعض يطالب بالمزيد من الإصلاحات خاصة في مجاري المياه التي تعرف مجموعة من الاعطاب خاصة فصل الشتاء أو في الصيف حيث تعرف المنطقة زخات رعدية لا تتحمل القنوات مستوى صبيب المياه، خاصة وأن مدينة أزرو توجد في موقع (حفرة) مهددة كلما كانت الزخات الرعدية قوية ومتكررة.

وتجدر الإشارة إلى أن مختلف هذه الأشغال أخدت بعين الاعتبار هذا المعطى المناخي حيت أن كل الأشغال تهدف في مختلف الدراسات المنجزة إلى وقاية المدينة من الفيضانات . كما كانت هذه الجولة مناسبة تفقد فيها السيد عامل الإقليم، مجموعة من المنازل المتضررة وأعطى تعليماته للإسراع بانجاز الحلول المناسبة.

وقد رافق السيد العامل خلال هذه الجولة فعاليات المجتمع المدني التي وجهت اللجنة التقنية لمعاينة الأحياء والمناطق التي تستدعي التدخل العاجل لتفادي كل ما من شأنه أن يكون سببا في إلحاق اضرار بأمن الساكنة وممتلكاتها، كما طالبو السيد العامل التعجيل بانجاز الدراسات الخاصة بإصلاح أحياء " تيزي و سيدي عسو " الناقصة التجهيزات والبنيات التحتية. هذه الزيارة الميدانية التواصلية اعتبرتها الساكنة بادرة خير ستعطي نتائجها الايجابية في القريب العاجل، لأنها وضعت الأصبع على مكامن الضرر، وعلى النقط السوداء التي تستدعي الضرورة ايلائها العناية الخاصة وإعطاءها الأولوية.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : عبد العزيز لفلاحي
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2019-08-29 18:16:26

 تعليقات الزوار حول الموضوع 

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 رأيك يهمنا 

ان إدارة مواقع مكناس بريس تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

 إعلانات 

 صوت و صورة 

1  2  3  4  5  6  7  8  9  المزيد 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك