آخر الأحداث والمستجدات 

توضيح بخصوص موضوع 'استغلال وعاء عقاري مخصص لبناء ثانوية عمومية من طرف جمعية ومؤسسة خاصة'

توضيح بخصوص موضوع 'استغلال وعاء عقاري مخصص لبناء ثانوية عمومية من طرف جمعية ومؤسسة خاصة'

نشر موقع مكناس بريس، مقالا تحت عنوان " عامل مكناس يتفاعل مع شكاية تعثر ورش بناء ثانوية تأهيلية بحي أناسي وتحول وعائها العقاري الى ملاعب قرب"، بتاريخ 18 شتنبر 2020، نقلا عن مقال منشور بموقع برلمان.كوم تحت عنوان " أرض مخصصة لبناء ثانوية عمومية تتحول إلى ملاعب للقرب تستغلها جمعية ومؤسسة خاصة بمكناس"، وكتعقيب على ما تضمنه هذا المقال، تود جمعية طه للتنمية العمرانية و الثقافية والرياضية وكذلك المؤسسة الخاصة المعنية توضيح مجموعة من الحقائق :

أن انتقال للجنة المختلطة لمعاينة الملعب المجاور للمؤسسة كان بناء على شكاية كيدية من أحد الاشخاص الذي لا يقطن بتاتا بالتجزئة وأنه يتواجد بتجزئة الكرامة الكائنة بآيت ولال بحسب ما جاء في شكاية أخرى تباشر من قبل درك عين عرمة التي توجد في دائرة نفوذها هذه التجزئة وهو ما يطرح أكثر من علامة استفهام خاصة توقيتها وخلفياتها والجهات التي تقف وراءها وتدعمها لأن الملعب يشتغل منذ ما يزيد عن خمس سنوات دون أن يشتكي أو يعترض أي أحد علما أن التجزئة التي يتواجد بها تم تسلم أشغالها  والمجموعات السكنية الاقتصادية التي توجد بها منذ ما يزيد عن سبع سنوات واتوفر على رخصة التسليم المؤقت.

أن تواجد الجمعية بالملعب هو تواجد قانوني و بناء على وثائق قانونية توجد بحوزتها منذ مايزيد عن خمس سنوات.

أن مساحة الملعب هي فقط 1200 متر مربع وهي غير كافية حتى لاحتضان ملعب ثانوية وهذا بشهادة مندوبية التعليم نفسها  التي رفضت تسلم هذا الوعاء بحجة عدم كفاية المساحة بحيث إن أقل مساحة  بحسبها يجب أن تتوفر في الوعاء المحتضن للثانوية هي 5000 متر مربع على الاقل  وهو ما لا يتوفر في نازلة الحال.

أن الجمعية تباشر العديد من الانشطة بهذا الفضاء بعلم السلطات الترابية و جماعة مكناس مثل آخر نشاط كان لها في شهر فبراير وهو حملة التبرع بالدم والتي كانت ناجحة بكل المقاييس واستطاعت جمع 250 كيسا من الدم مقسمة على يومين من النشاط وكذلك الدوريات الرمضانية التي تنظمها لفائدة أبناء الحي والتي تساهم فيها جماعة مكناس ناهيكم عن الانشطة التي تمارس في هذا الفضاء طيلة السنة لفائدة أبناء الحي والمؤسسة من قبيل التحسيس بمخاطر الطريق و قانون السير ...

و أن هذا الملعب يستقطب يوميا أبناء الحي و الاحياء المجاورة بشكل مجاني بل ويتم تأطير البعض منهم كرويا في إطار نادي كرة القدم التابع للجمعية و بمساهمة المؤسسة الخصوصية.

أن صاحب التجزئة لم يرفض بناء مشروع الثانوية على غرار بعض المجزئين الذي استفادوا من رخص الاستثناء ولم يلتزموا بإنشاء المرافق العمومية التي تعهدوا بها.وأنه تقدم بهذا المشروع منذ مايزيد عن الثلات سنوات أمان لجنة المشاريع الكبرى وتم رفضه لعدة أسباب من بينها عدم رغبة مندوبية التعليم لعدم كفاية المساحة.

أن هذا الاخير وبناء على إلحاح الساكنة في إطار جمعية طه وضعه رهن إشارتهم بالمجان وبعقد مكتوب لاستغلاله كمتنفس لهم و لاطفالهم خاصة في غياب أي ملعب للقرب وأي متنزه في مساحة مايزيد عن مائتين هكتار فتحت استثناء للتعمير ولم تتوقع مرافق من هذا القبيل الشيء الذي جعل ساكنة هذه الأحياء يتقدمون بعريضة للسيد عامل صاحب الجلالة على إقليم مكناس موقعة من طرف ما يزيد عن ألف شخص.

أن اللجنة التي حلت بعين المكان لم تستمع لصاحب المؤسسة لأن هذه الاخيرة صاحبتها أمرأة ولم تكن يومها بالمؤسسة.

أن استغلال المؤسسة للملعب قانوني وبناء على اتفاق مكتوب مع الجمعية يخول لها الاستفادة منه في الأوقات المتفق عليها وبناء على عقد موثق وتحتفظ المؤسسة لنفسها الادلاء به في الوقت المناسب وأن هذا الملعب تطلب تجهيزه ما يفوق 40 مليون سنتيم وأن المؤسسة قد حازت على اللواء الأخضر عن طريق مشروعها الذي جهزت به الشريط الأخضر المحيط بالملعب و الحديقة المجاورة  لها من جهة الجنوب لسنتين متتاليتين.

أن المؤسسة وفي إطار تغليب المصلحة العامة ليس لديها أي اعتراض ومستعدة لفسخ الاتفاق مع الجمعية في حالة ثبوت مصلحة عامة أخرى غير تلك التي يستغل بها هذا الفضاء في الوقت الحالي. ونشكر الجريدة على حق الرد والتعقيب في حالة وجوده.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-09-20 18:58:52

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك