آخر الأحداث والمستجدات 

أشكود يفجر فضيحة تقليص نصيب مكناس من مشاريع مجلس الجهة ويوجه سهام النقد للصقلي والبوقرعي

أشكود يفجر فضيحة تقليص نصيب مكناس من مشاريع مجلس الجهة ويوجه سهام النقد للصقلي والبوقرعي

انتفض المستشار الجماعي عن حزب العدالة والتنمية، محمد أشكود، في وجه رئيسه في مجلس جماعة مكناس، عبد الله بووانو، بسبب ما اعتبره الحصة البئيسة التي خصصت لمدينة مكناس من مشاريع مجلس الجهة، المبرمجة في إطار شراكة تربط هذا الأخير بالدولة، والتي تمت المصادقة عليها في أشغال دورته لشهر أكتوبر المنعقدة يوم الاثنين الماضي.

وأكد أشكود في مداخلة قوية له، خلال مناقشة النقطة السادسة من جدول أعمال دورة شهر اكتوبر لمجلس جماعة مكناس والمتعلقة باتفاقية شراكة بين وزارة الداخلية، ووزارة التجهيز والنقل اللوجيستيك، ومجلس جهة فاس مكناس، وعمالة مكناس، وجماعة مكناس لتنفيذ المشروع المتعلق بتأهيل المحاور الإستراتيجية للشبكة الطرقية بعمالة مكناس المدرج في العقد بين برنامج الدولة وجهة فاس – مكناس (2020-2022)، ان المبلغ المالي الذي ستساهم به جماعة مكناس في هذه الإتفاقية كبير للغاية ويقدر ب50 مليون درهم، في الوقت الذي ستستفيد جماعات أخرى مجاورة من المشروع الذي يلامس فقط هوامش مكناس د ولن تساهم فيه هذه الجماعات بدرهم واحد. مضيفا ان قيمة مساهمة جماعة فاس على سبيل المثال، في جل مشاريع مجلس الجهة التي استفادت منها والبالغ عددها 23 مشروعا جلها يقع وسط تراب الجماعة، بكلفة مالية تزيد عن مليار درهم، لا تتعدى 69 مليون درهم.

وتساءل اشكود، الذي يرأس لجنة المالية بمجلس جماعة مكناس، عن سبب تقليص حجم استفادة مدينة مكناس من مشاريع مجلس الجهة، الذي يمثل مكناس فيه مجموعة من المستشارين بما فيهم رئيس جماعة مكناس عبد الله بووانو، ومنهم من يشغل مهمة نائب رئيس المجلس، كما هو الشأن للنائبين البرلمانيين اللذان يقطنان ويشتغلان بمكناس، خالد البوقرعي والصقلي، كل هذه التمثيلية داخل مجلس الجهة، يضيف أشكود، لم تستطع الترافع عن مدينة مكناس والرفع من نصيبها في مجلس الجهة، متسائلا في الوقت ذاته، "كيف لها ان تترافع وطنيا أمام الحكومة وتجلب مشاريع ذات قيمة مضافة للعاصمة الإسماعيلية"، مؤكدا ان الأزمة التي تعاني منها مدينة مكناس، هي أزمة نخب بالدرجة الأولى.

جميع الحقوق محفوظـة © المرجو عند نقل المقال، ذكر المصدر الأصلي للموضوع مع رابطه.كل مخالفة تعتبر قرصنة يعاقب عليها القانون.
الكاتب : هيئة التحرير
المصدر : هيئة تحرير مكناس بريس
التاريخ : 2020-10-07 15:41:26

 تعليقات الزوار عبر الفايسبوك 

 إعلانات 

 إنضم إلينا على الفايسبوك